سفينة الأبحاث الأوقيانوغرافية الحديثة “الحسن المراكشي” تصل ميناء أكادير في غضون الأيام القليلة القادمة

0
تصميم خارجي لسفينة الأبحاث الأوقيانوغرافية “الحسن المراكشي” التابعة للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري INRH

أكادير/ متابعة

تصل في غضون الأيام القليلة القادمة إلى أرصفة ميناء أكادير، سفينة الأبحاث الأوقيانوغرافية الجديدة المتخصصة في الأبحاث وعلوم المحيطات ومصايد الأسماك، قادمة من الورش البحري TAMANO بمحافظة أوكوياما اليابانية، عبر سنغافورة والهند مرورا بقناة السويس لتلج بعدها مياه المتوسطي.


وتحمل السفينة الأوقيانوغرافية الجديدة اسم العالم البارع “الحَسَن المراكشي”، نسبة للعالم الفلكي المغربي أبو علي الحسن بن علي بن عمر المراكشي، والذي يعد من علماء المغرب الذين عاشوا في عصر دولة الموحدين في النصف الأول من القرن السابع الهجري، حيث اشتهر في الفلك، والرياضيات، والجغرافيا، وصناعة الساعات الشمسية، ويمتد لقبه إلى مسقط رأسه بمراكش، التي عاش وتوفي فيها سنة 660 هجرية (1262م).


ويراهن المغرب على تعزيز البحث العلمي في مجال الصيد البحري، من خلال اقتنائه سفينة حديثة الطراز من صنع شركة “Mitsui E & S Shipbuuilding Co. Ltd”، يصل طولها إلى حوالي 48 مترا، و بعرض 12 مترا، كما أن وزنها فارغة يبلغ حوالي 1238 طن، متوفرة على أحدث التقنيات، من قياس المحيطات، وسبر أعماق المحيط، وتحديد حجم الموارد البحرية بالصدى الصوتي، كما ستدعم تقييم ورصد الموارد البحرية، و جمع المعلومات البيئية البحرية، لتطوير المعرفة العلمية.


وستكون سفينة الأبحاث الأوقيانوغرافية والسمكية جاهزة للقيام بمهام علمية في السواحل المغربية، وكذا الإفريقية، والعربية ابتداء من شهر أبريل 2021 القادم، إذ ينتظر أن تصل إلى مشارف ميناء أكادير في غضون اليومين القادمين.

البحر نيوز بحكم تخصصها في قطاع الصيد البحري، تنقل لقرائها جميع الأخبار والمعطيات الخاصة بالسفينة العلمية الجديدة، التي ستعزز المكانة الكبيرة التي يحتلها المغرب في مجال البحوث العلمية الخاصة بأرصدة الأسماك، وجوانب البيئة البحرية.

لنا متابعة في الموضوع…

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا