سلا .. دورة تدريبية تستهدف تأهيل 80 بحارا للحصول على الدفاتر البحرية

0

إ

إنطلقت صباح اليوم السبت 27 فبراير 2021  بنقطة التفريغ بسلا أشغال  دورة تكوينية تمتد ليومين تحت إشراف  معهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش، تستهدف قرابة 80 بحارا يرغبون في الحصول على دفاتر بحرية تمكنهم من ممارسة أنشطتهم في قطاع الصيد بصفة قانونية. 

وعمل مؤطرو الدورة التكوينية على تقسيم المستفيدين على أربعة أفواج، كل فوج يضم 20 بحارا. حيث  تستهدف الدورة البحارة الراغبين في ممارسة انشطتهم البحرية، بعد إستكمال ملفاتهم، للوثائق المطلوبة، والتي يبقى أبرزها الحصول على وثيقة موافقة صادرة عن ربان قارب الصيد التقليدي، بمثابة عقد تشغيل تضمن للمرشح ولوج قطاع الصيد.

ونظمت هذه الدورة حسب قول منير القنوبي عضو بجمعية قراصنة سلا ، بعد استجابة اطر معھد التكنولوجیا للصید البحري، لطلب مندوبية الصيد البحري والجمعية ، قصد إمداد البحارة المستفيدين، بالأسس الأولية، للرفع من المردودية الإقتصادية والمالية والإجتماعية لهذه الفئة. وتعزيز مكتسباتهم، بشكل يخولهم الظفر بدفاتر بحرية، في افق الاستفادة من التغطية الصحية والاجتماعية مستقبلا.

وأوضح الفاعل الجمعوي في سياق متصل، أن البرنامج التكويني قد ركز على مواضيع ذات صلة، بالسلامة البحرية، خصوصا منها كيفية ارتداء سترة النجاة المتطورة، وكيفية مواجهة المخاطر من حريق وغرق، مع مناقشة أهم الأساليب و تقنيات الاسعافات الآولية، التي يجب على البحارة التسلح بها. 

وقال المشتي تھامي أستاذ بمعھد التكنولوجیا للصید البحري بالعرائش أحد مؤطري الدورة، أن  المعهد يبقى دائما منفتحا على الفاعلين المهنيين، خصوصا على مستوى مثل هده التكوينات. وأوضح في ذات الموضوع، أن 40 مستفيدا، واكبوا وتابعوا عن كثب مجريات اللقاء الإرشادي البحري اليوم السبت، في انتظار استفادة الفوجين المتبقيين غدا الأحد. وذلك بغرض الرفع من المردودية الاقتصادية والاجتماعية لرجال البحر، والتي ستعود بالنفع على بحارة الصيد التقليدي بالمنطقة.

وركزت الدورة التكوينية التي كان لها الأثر الإيجابي على المستفيدين ، أساليب البقاء على قيد الحياة عند مواجهة الخطر بعرض البحر. وكذا ثقافة الالتزام بشروط السلامة، خصوصا منها ارتداء سترة النجاة قبل ممارسة الأنشطة البحرية .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا