سوريمار تُشْعِلُ سوق “الجِّيلِي” بمنتوج أوتوماتيكي جديد يؤكد ريادتها في معدات السلامة البحرية

1

استطاعت شركة صوريمار أن تحقق نجاحا كبيرا يؤكد ريادتها في عالم الأعمال البحرية، على مستوى مختلف موانئ المملكة، بفضل إلمامها و فهمها العميق بمجال تخصصها في أليات الصيد، والوسائل الإلكترونية من قبل جهاز الرصد والتتبع، وأجهزة الصونار، والوسائل الملاحية حيث تمكنت من توسيع نطاق خدماتها لتشمل محركات السفن، لكن تميزها الذي برهنت عليه في السنوات الأخيرة يتمتل في وسائل السلامة البحرية، والإنقاد.

ومن منطلق إيمانها الراسخ في تطوير جانب السلامة البحرية لفائدة رجال البحر، انخرطت شركة صوريمار في مشروع تجهيز جميع وكالاتها بأهم وسائل السلامة المتطورة، من صدريات النجاة من الجيل الجديد، ورماثات النجاة Radeaux de Sauvetages. إذ جاء في تصريح “إميدار مدني” المسؤول عن وكالة صوريمار بميناء أكادير لجريدة البحر نيوز، أن الشركة تسعى لتطوير الإنقاذ البحري، وتأمين أقصى درجات السلامة البحرية للمحافظة على الأرواح البشرية. ولتحقيق هده الغاية يقول المصدر، فشركة صوريمار تساير التطورات الحاصلة في قطاع الصيد البحري، بل و أنها انخرطت بشكل فعال في مشروع صدريات النجاة من الجيل الجديد.

طاقم سفينة الصيد في اعالي البحار يرتدون سترات نجاة أوتوماتيكية

وتابع المصدر المهني أن شركة صوريمار، بذلت مجهودات كبيرة، لتوفير صدريات النجاة المتطورة بأثمنة تنافسية في المتناول. كما أنها ساهمت في تجويد العرض لمنح الفرصة للزبناء؛ في الإختيار بين مجموعة من الصدريات التي تستجيب للمعايير الدولية في السلامة البحرية، و إنقاذ الأرواح البشرية، فضلا عن رماثات النجاة Radeaux de Sauvetages، التي تتمتع بسهولة كبيرة في استخدامها في حالات الغرق. ويتمكن البحارة من الصعود على ظهرها حماية من البرد و تراجع حرارة الجسم.

وساهمت التجربة المتميزة لشركة صوريمار في تحويل مشروع تطوير السلامة البحرية من خلال عرض صدريات نجاة من الجيل الجديد، إلى مرجعية حقيقية متميزة، تدخل ضمن التدابير الملائمة لتجنب الحوادث المؤسفة. وفي هدا الصدد يقول “نور الدين كناو” المدير العام لشركة صوريمار، أن من بين اهتمامات الشركة، هو حرصها وفقا لاختصاصها على توفير مختلف وسائل السلامة، و الإنقاذ ذات المعايير الدولية المعمول بها، مضيفا أن غالبية سفن الصيد في أعالي البحار، وكدا بعض مراكب الصيد الساحلي، وضعوا تقتهم في شركة صوريمار من خلال اقتناء صدريات النجاة من الجيل الجديد.

وقدم نور الدين مجموعة من الشروحات الخاصة بسترات النجاة الجديدة، والتي تعرضها الشركة لمهنيي قطاع الصيد البحري، والتي قال عنها بأنها تنتفخ بالنظام الأوتوماتيكي بعد ملامستها المياه، إلى جانب إمكانية تفعيل دورها يدويا من خلال سحب المقبض، أو عبر نظام النفخ بالفم بواسطة أنبوب داخلي في حالة عدم الإستجابة الفعلية. ومن مميزات صدريات النجاة يقول نور الدين كناو، توفير المزيد من القدرة على الطفو، وهي صدريات مريحة أكثر في الإرتداء، وتمنح صلاحية العمل على ظهر المراكب، دون أن تقيد حركة البحارة.

و أوضح نور الدين كناو أن سترات النجاة المتوفرة في جميع الوكالات التابعة لشركة صوريمار، كلها حاصلة على شهادة ISO وتحمل علامة “Safety of Life at Sea) “SOLAS)، فهي من فئة 150N أو 165N. إنها مريحة بشكل استثنائي، بفضل تصميمها البسيط والخفيف الوزن يضيف المظير العام، ومدعومة بعاكس يزيد من القدرة على رؤية صاحب سترة النجاة ليلا، متوفرة على إضافات الأمان من مثل الصافرة، يمكن ملاءمة قياس الجسم من خلال الأحزمة بمرونة سهلة، وتساعد و هدا هو الأهم يقول نور الدين كناو، أنها تساعد مرتديها على الانقلاب في وضع أفقي، على الظهر لكي يتمكن مرتديها من التنفس.

وللإشارة فقط فالعلامات التجارية لصدريات النجاة التي توفرها شركة صوريمار للمهنيين، هي من بين أنسب الصدريات التي تستجيب للمعايير الدولية، بأسعار معقولة ومقبولة؛ جعلت شركات الصيد تتهافت من أجل اقتنائها لفائدة أطقمها من بحارة سفن الصيد المختلفة، بعدما أثبتت فعاليتها في الحد من حوادث الغرق.

تعليق 1

  1. ما فائدة الدعاية الإعلامية والصور إن لم تتذخل وزارة الصيد البحري في إجبارية هذه الصدريات على جل المراكب . وأتمنى أن لا يقع لها ماوقع لسابقتها فأغلب المراكب تقدم الصدريات وقت {لافيزيت} وفي اليوم الموالي يأخذها المجهز لمنزله كي تبقى جيدة للسنة الأخرى
    يجب تطبيق إرتدائها وقت خروج ودخول المراكب
    من وإلى الموانيء

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا