سوق السمك بالجلملة بطانطان .. أثمنة مشجعة للأخطبوط في أولى العروض برسم الموسم الشتوي

0


سجل اليوم الأول لعرض المنتجات البحرية من صنف الأخطبوط بسوق السمك بميناء الوطية،  أمس الثلاثاء 5 يناير 2021 ، الحضور الشخصي لمندوب المكتب الوطني للصيد البحري ، الذي أشرف على تتبع جميع العمليات، بداية من تفريغ الأسماك في حوالي الساعة الرابعة صباحا من الشاحنات، وولوجها الفضاء التجاري، وإخضاعها للوزن. كما تم تسجيل إنزال كبير للسلطات المينائية، التي سهرت على تأمين نشاط الصيد البحري بسوق السمك، وحماية ممتلكات البحارة.

وأفادت مصادر مهنية مطلعة من ميناء الوطية بطانطان، في معرض حديثها، أنه وقبل بداية عمليات البيع بالدلالة، تمت قراءة سورة الفاتحة ترحما على روح طاقم مركب  الصيد الساحلي بالجر “الحمري”، الذي غرق بباب ميناء طرفاية. لتنطلق بعدها  عمليات بيع الأخطبوط، بأثمنة مشجعة.  بلغت حسب ذات المصادر المهنية، سقف  74 درهما للكيلوغرام بالنسبة لجميع الأحجام. وهي أثمنة جيدة مقارنة مع الموسم السابق، على أمل ارتفاعها نسبيا، تماشيا مع السياسة المعتمدة في سياق التسويق.

مندوب المكتب الوطني للصيد البحري بالوطية يتابع عملية الدلالة للأخطبوط بسوق السمك بالجملة

ولعب تجار الأسماك بالفضاء التجاري للمدينة، دورا مهما في تحقيق انتعاشة ملموسة، في أثمنة الأخطبوط، خلال  اليوم الأول للبيع برسم الموسم الشتوي 2021 للأخطبوط. لكن الرهان الكبير يبقى حسب تصريحات متطابقة لفاعلين مهنيين في تجارة السمك، فهو تجاوز  تحديات جائحة الفيروس التاجي كورونا المستمرة، بما رافقها من تراجع الطلب في الأسواق الاستهلاكية الدولية، وتقلص الأنشطة السياحية، الأكثر طلبا على مثل هذه المنتجات الرخوية.

ولقي التنظيم الجيد، والحضور الكبير للسلطات الأمنية في اليوم الأول من بيع الأخطبوط، استحسانا كبيرا من طرف المهنيين، من البحارة، وتجار الأسماك، وكدا المقابين. وذلك على أمل  استمرار نفس النهج لإنجاح الموسم، وضمان السير العادي، لأنشطة الصيد بميناء الوطية. 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا