سوق السمك بطرفاية .. تنوع في العرض وتذبذب في الطلب

0

إتسم العرض السمكي بسوق السمك بالجملة بميناء طرفاية بالتنوع على مستوى المفرغات، والتذبذب على مستوى الأثمنة المتداولة والتي إختلف بإختلاف وجهة المنتوجات البحرية بين االتصدير والسوق الداخلي .

وقال صالح الغفا رئيس جمعية الوحدة لتجار السمك بطرفاية، أن  المنتوجات السمكية المعروضة للبيع بسوق السمك بالجملة بطرفاية ، والموجهة للتصدير سجلت ارتفاعا على مستوى قيمتها المالية في معاملاتها التجارية، في حين مازالت المنتوجات البحرية الموجهة للسوق المحلية تتخبط في نوزع من  التذبذب بسبب قلة الطلب على المنتوجات السمكية. حيث ربط صالح الغفر، إرتفاع اثمنة المنتوجات السمكیة الموجهة للتصدير ، بزيادة الطلب على المنتوجات السمكية. وهي الزيادة التي لم تشفع لتحريك الحركة التجارية المحلية التي إتسمت بالمحدودية.

وشهد سوق السمك بميناء طرفاية أمس الخميس 27 غشت وفق ذات الفاعل المهني في تجارة السمك،  تنوعا سمكيا بكميات مقبولة،  حصيلة صيد 30 قارب صيد تقليدي تنشط بسواحل المنطقة،  إلى جانب مفرغات قرابة 5 مراكب الصيد صنف الجر.  حیث بلغت القيمة المالية لسمك “الكلمار ”، 1050 درھما للصندوق الواحد، أما سمك “السيبيا” فوصل ثمنه الى 500 درھم للصندوق. فيما تأرجحت قيمة  أسماك “الميرنا”، بين 550 و 600 درهم للصندوق.

وسجل المصدر المهني، أن أثمنة سمك “الصول”، عرفت تذبذب مالبعد أن تراوحت بين 700 و 800 درهم للصندوق الواحد. هدا و لم تتجاوز القيمة المالية لسمك السانديا سقف 400 درهم لصندوق.  وتأرجحت أثمنة أسماك “البوقة” بين 170 و 180 درهما للصندوق. فيما تراجعت أثمنة سمك “الروبيو” إلى حدود 150 درهم للصندوق. وأضاف المصدر، أن القيمة المالية لسمك ”الباجو” لم تقفز عن 180 درهما للكيلوغرام  بصنفيه الأزرق و الباجو رويال.

ووتوقف مبيعات  سمك ”البريكة” عند حدود 70 درهما للكيلوغرام . كما استقرت المعاملات المالية لسمك ” شامة” في حدود 90 درهما للكيلوغرام. هدا فيما عرفت أثمنة سمك ” الشرغو” تفاوتا ماديا طفيفا ترواح بين 60 و 70 درهما للكيلوغرام. أما  الكيلوغرام الواحد من سمك الصنور فلم يتجاوز بدوره 30 درهما للكيلوغرام الواحد. وتراوحت اثمنة سمك الكوربين بين 60 و 65 درهما للكيلوغرام. في حين ظل   الاخطبوط  وفيا لمعاملاته التي سجلها منذ بداية الموسم الصيفي، بحيث بلغت قيمته المالية بين 52 و 54 درهما للكيلوغرام.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا