سيدي إفني .. الأخطبوط ينعش نشاط الصيد التقليدي وسط إجراءات إدارية وتنظيمية مشددة

0

سجل ميناء سيدي إفني يوم الثلاثاء 6 يناير 2021، تفريغ حمولة تصل إلى حوالي3457 كيلوغرام من الأخطبوط، حصيلة 73 قاربا للصيد التقليدي، بمعدل 47 كيلوغراما للقارب الواحد. فيما عرفت الأثمنة المحققة انتعاشة نسبية، بلغت ما بين 62 و75 درهما للكيلوغرام الواحد. وهي أثمنة مهمة، مقارنة مع الموسم السابق. 

واعتمدت مندوبية الصيد البحري بسيدي إفني مجموعة من الشروط التنظيمية برسم الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط 2021 ، والرامية إلى تعزيز التدابير المرافقة لأنشطة الصيد، والكفيلة بضمان مناخ ملائم يحافظ على تفعيل قوانين الصيد.

ويشهد ميناء المدينة تطورا مطردا خلال مواسم الأخطبوط، دفع بمصالح المندوبية إلى إقرار صيغة عمل دقيقة، بغية مواصلة السير قدما، على درب ملاءمة أنشطة الصيد البحري، مع القوانين المعمول بها. وإرساء أليات تحافظ على حقوق المهنة والمهنيين.  حيث وجب التصريح بالخروج في كل رحلة صيد بسواحل المدينة، ابتداء من الساعة 22H30  وإلى غاية الساعة السادسة صباحا، على مستوى خافرة إنقاذ الأرواح البشرية أيت باعمران.

وتضمن الالتزام الذي عممته مصالح مندوبية الصيد البحري بسيدي إفني، التأكيد على شروط السلامة البحرية في كل رحلة صيد، مع التوفر على لوازم السلامة، وبحارين على الأقل في القارب. إذ أن التصريح بالمنتوج بعد عودة القوارب التقليدية، يكون بين الساعة الثانية زوالا 14H00، والساعة الخامسة والنصف مساءا 17H30. هذا مع المنع الكلي لإستعمال أليات الصيد المحظورة من مثل الغراف، والسلل.

وتشرف مصالح مندوبية الصيد البحري بسيدي إفني، على تجديد الحكامة الفعلية، باعتبارها شرطا أساسيا يضمن تقويما شاملا لأنشطة الصيد البحري بالمنطقة، وخطوة رزينة نحو تكثيف وسائل العمل على استئصال جيوب التهريب، والممارسات المشينة، ومظاهر التسيب. 

وتقوم فرق المراقبة بالتأكد من بحارة القارب المسجلين رسميا في سجل القارب. وتفتيش أليات الصيد المستعملة، مع مراقبة حجم المصطادات السمكية، ومدى استجابتها للحجم التجاري والقانوني. وكذا تفعيل عمليات الوزن الحقيقي، والدقيق قبل توجيهها إلى سوق الأسماك.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا