سيدي إفني .. مفرغات قوارب السويلكة تكسّر الأرقام بميناء المدينة (مصدر مسؤول)

0

 

بلغ حجم مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة، المتأتية من نشاط قوارب الصيد التقليدي، بميناء سيدي إفني إلى غاية 19 غشت 2020 أرقاما قياسية، تفوق كل التوقعات، وفق المعطيات الرسمية للمكتب الوطني للصيد البحري، بميناء المدينة.

واستنادا إلى الأرقام الرسمية المسجلة على مستوى مركز الفرز، والبيع بميناء سيدي إفني، بخصوص مفرغات الصيد من الأسماك السطحية الصغيرة، حصيلة نشاط قوارب الصيد التقليدي، إلى حدود 19 غشت 2020. محققة حجم 3708 طن و 766 كيلوغرام، بقيمة مالية تصل إلى  558.00 125 11 درهم. حيث عزت مصادر رسمية في تصريح لجريدة البحرنيوز، النتائج الملموسة المحققة، إلى المجهودات التي تبدلها مصالح مندوبية الصيد البحري، في تفعيل حملات المراقبة الروتينية لأنشطة الصيد البحري بالمنطقة. ودفع المهنيين إلى الانضباط مع القوانين المعمول بها،  من خلال التصريح الصريح بحصيلة رحلات الصيد. وأيضا بفضل الدور الكبير المنوط بالمكتب الوطني للصيد البحري، باعتباره أداة التدخل في القطاع، ونقطة التقاء جميع الفاعلين، نحو تفعيل سياسة تنظيم تسويق منتجات الصيد البحري، وتعزيز الاستهلاك الداخلي للمنتجات البحرية.

وتعتبر مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة، كأسماك السردين، والأنشوبة، أبرز المنتجات البحرية التي تتصدر حجم المفرغات بميناء سيدي إفني، غالبيتها تأتي من نشاط قوارب الصيد التقليدي، التي تستعمل شباك السويلكات. إذ أن نسبة كبيرة من أسماك السردين، القادمة من سواحل سيدي إفني، تجد طريقها نحو الأسواق الإستهلاكية المختلفة. بعدما أصبح لها صيت كبير من جانب الجودة والتنافسية، مقارنة مع أسماك السردين القادمة من موانئ أخرى.

وبحسب تصريح  مصادر مأذونة  لجريدة البحر نيوز، فميناء سيدي إفني، يتصدر مجموعة من الموانئ الأخرى على مستوى المفرغات، والتي تشكل منها أسماك السردين، قائمة أصناف المنتجات البحرية، التي تجلبها فقط قوارب الصيد التقليدي التي تنشط بالمنطقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا