سيدي إفني .. مناشير توعوية تجد طريقها للبحارة لتحصينهم ضد كوفيد 19

0

تواصل مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء سيدي افني جهودها التوعوية بخصوص جائحة فيروس كورنا المستجد، حيث عمدت مع مطلع هذا الأسبوع ، إلى وزيع منشورات ورقية على البحارة وأرباب مراكب الصيد الساحلي، في مبادرة ترمي حسب المندوبية ، رفع الوعي واليقظة المهنية لتكريس المرزيد من ثقافة الوقاية والتشبع بالتدابير الاحترازية،  لتحصين الميناء ومعه رجال البحر ضد فيروس  كوفيد19.

وتسهر مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء سيدي افني، على تتبع أنشطة الصيد بميناء المدينة بدوام كامل، ضمانا لاستمرارية سلسلة الإنتاج في قطاع الصيد البحري، وحفاظا على الحركية البحرية الإقتصادية، والتجارية بالمنطقة. وذلك تماشيا مع متطلبات الظرفية الراهنة، التي تمر منها بلادنا وسائر بلدان العالم.

وأكد مندوب الصيد البحري بسيدي افني في اتصاله هاتفي أجرته معه جريدة البحرنيوز ،أن عملية توزيع المنشورات الصحية المعروفة، بدليل البحارة، هي تأتي للوقاية من فيروس كورنا،. إذ من  شأن هذه المنشورات المساهمة في الرفع من مستوى الوعي المهني، لتأكيد ضرورة أخد المزيد من الحيطة و الحذر، و الالتزام الكامل بمجموعة من الإجراءات الوقائية، والعمل بها في حياتهم البحرية والعملية.

وتابع المصدر المسؤول حديثه بالقول، أن مصالح مندوبية سيدي افني، شددت على أرباب مراكب الصيد، على نشر ما جاء في الدليل التوعوي الموزع في صفوفهم، مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة، والقواعد الملائمة ضد انتشار، وتفشي فيروس كورونا المستجد،. وذلك من خلال إعفاء او إيقاف نشاط البحارة، اللذين يعانون من أمراض مزمنة، مع تجنب الاختلاط، واحترام المسافات بين الأشخاص، وكدا مداومة غسل اليدين بالماء و الصابون، واستعمال المعقمات.

وأضاف المصدر الإداري، أن عملية توزيع الدليل التوعوي بميناء سيدي افني، تأتي تكميلا لمجموعة من التدابير التي تم اعتمادها في وقت سابق، ابتداء من حملات التوعية، وتعقيم جميع جنبات الميناء، وكدا مراكب الصيد المختلفة، من طرف بلدية المدينة حفاظا على الصيرورة المتبعة التي اعتمدتها وزارة الداخلية، والصحة في التطبيق الحرفي للإجراءات الاحترازية، والوقائية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا