شركات صيد تحصل على علامة التحصين والمطابقة من معهد “إيمانور” وعينها على الإيزو 9001 و22000

1

حصلت مجموعة شركات HAIFEN FISHERIES, AOC, SOPECHEMAT, FILAKA PECHE, MCFC، HAIFEN FROID, ATLANTIC SHIPYARD على علامة االتحصين والمطابقة التي يمنحها المعهد المغربي للتقييس إيمانور IMANOR، بعدما تأكد استجابتها لكافة معايير الحماية والسلامة الصحية لجميع مستخدميها الإداريين، و كدا أطقم سفن الصيد التابعة للمجموعة.

ويأتي هدا التصديق المعترف به من طرف وزارة الصناعة، والتجارة و الاقتصاد الأخضر والرقمي، ووزارة التشغيل والإدماج المهني، في إطار الاستراتيجية الجديدة والناجحة، التي فعلتها إدارة مجموعة هذه الشركات على مختلف المستويات. سواء تعلق الأمر بمستخدميها الإداريين، أو أطقم سفن الصيد التابعة لها، موازاة مع أزمة الفيروس التاجي كوفيد-19. حيث أنها اعتمدت جميع الإجراءات الفعالة، والتدابير الاحترازية الدقيقة، بداية من توفيرها وسائل النقل لأطقمها إلى غاية عناوين سكناهم، بعد انصرام الموسم الصيفي للإخطبوط، وعودة السفن من مصايد التهيئة، وتشددها في شروط التحاق الأطقم بالسفن، مع اعتماد عمليات التحاليل المخبرية، والاستباقية المتعلقة بكوفيد 19.

وتعتبر علامة لابل للتحصين Label Tahcein التي وضعها المعهد المغربي للتقييس إيمانور IMANOR، خدمة للفاعلين الاقتصاديين، نظاما وطنيا لشهادة مطابقة المعايير، التي حصلت عليها أول مجموعة تشتغل في قطاع الصيد البحري، كتتويج للمجهوذات المبذولة في السياق، بعد خضوع أسطول الصيد التابع لها، و خضوع أيضا الورش البحري، و كدا وحدات التبريد والتخزين، لمراقبة دقيقة. نفذها مسؤول معتمد، بما يضمن استمرارية الأشغال والعمل في ظل الظروف الراهنة، والخاضعة للرقابة الصحية.

وتضع إدارة مجموعة الشركات المذكورة، ضمن أهدافها الرئيسية، الحصول على الشهادة الدولية ISO 9001 الخاصة بإدارة الأعمال، و ISO 22000 المتعلقة بسلامة المنتجات الغدائية، ضمن استراتيجيتها لسنة 2021. إذ أنها تسعى لتحقيق ذلك بكل المقاييس، وعلى مختلف المستويات، من خلال امتثالها للمعايير الدولية المتطلبة.

و جدير بالذكر أن تحصيل مجموعة شركات HAIFEN FISHERIES, AOC, SOPECHEMAT, FILAKA PECHE, MCFC، HAIFEN FROID, ATLANTIC SHIPYARD، على علامة التحصين، هي نتيجة تندرج في إطار الاستراتيجية الفعالة، التي تمكن المجموعة من تثمين التزاماتها إزاء محيطها، ومستخدميها، و كدا أطقمها. بل و أيضا تخصصها في قطاع الصيد البحري، وملاءمتها مع الإجراءات والتدابير الكفيلة بالوصول إلى مستويات الحفاظ على السلامة الصحية، وضمان مكافحة انتشار الفيروس التاجي كوفيد-19، في شكل يرمي إلى إظهار وجاهة تدبيرها للأمور، و تحديد قدراتها على فعل ذلك.

تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا