تعليق 1

  1. ميناء اسفي والعهد الجميل في السنين الماضية كانت المراقبة الصارمة على الإنتاج اثناء الإفراغ والتصريح به لدى الإدارة وبيعه داخل الأسواق التابعة للمكتب الوطني للصيد بطرق فيها راحة الجميع ،لكن مؤخرا خاصة في الخمس السنين الأخيرة، أصبح هذا الميناء الذي كان يعرف بأبو الموانئ البحرية الوطنية في الانتاج والافراغ والعقلانية، يعيش الفوضى والتسيب بمعنى الكلمة في غياب المراقبة، وسبات المسؤولين بالميناء وفتحه وتسهيل باب التهريب. وذلك في غياب الوعي بالمسؤولية، وتركهم لشردمة تصول وتجول بالميناء، وداخل جدران المندوبية في غياب ايضا تطبيق المراقبة والصرامة في التصريح، من أجل استفاذة ذاك البحار الضعيف من حقوقه في التغطية الاجتماعية والصحية، واباك صاحبي وتبييض نعم تبييض اوراق الاخطوط ولا ناهي ولا منتهي شعارنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.. …

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا