طانطان ..”أومنيوم” تستعد لموسم الأخطبوط وعينها على مواصلة الحضور كدعامة قوية للإقتصاد البحري بالمنطقة

0
الصورة من الأرشيف لبواخر الصيد التابعة لشركة أو منيوم

يراهن الإقتصاد المحلي لجهة كلميم واد نون، على استغلال الفرص التي يتيحها قطاع الصيد على اعتبار ان الجهة تتوفر على ميناءين بكل من طانطان وسيدي إفني، من أجل تحقيق التنمية المستدامة، حيث تبرز شركة أومنيوم المغرب للصيد، التي تتخذ من الوطية مقرا لنشاطها، كواحدة من الأعمدة التي تقدم صورة جيدة على الاستثمار البحري على المستوى المحلي والوطني  كدعامة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة، رغم الأزمات التي مرت منها المجموعة مع مطلع العقد الماضي

وحسب الأرقام الصادرة عن مندوبية الصيد البحري فإن الشركة تشغل أسطولا من سفن أعالي البحار يتكون من 46 سفينة تؤمن فرص شغل مباشرة ل 1012 بحارا، إلى جانب المئات  من الفرص غير المباشرة، ناهيك عن الوظائف التي يوفرها ورش إصلاح السفن التابع للمجموعة بذات المدينة،  ومعه الطاقم الإداري، وهي أرقام قوية في لغة الاقتصاد، ما يجعل منها محركا أساسيا للنسيج الإقتصادي المحلي ، حيث يبرز قطاع الصيد كواحد من الركائز القوية بالمنطقة.

وبالعودة  إلى آخر رحلة صيد قادت سفن المجموعة إلى المصايد المحلية مع مطلع السنة الجارية، فقد كشفت أرقام صادرة عن مندوبية الصيد البحري بطانطان أن حجم مفرغات الصيد في أعالي البحار، التي أمنتها سفن المجموعة خلال الأشهر الأربعة  الأولى من سنة 2021 ، قد استقر عند حدود 6238.98 طن  بقيمة مالية بلغت أزيد من 344 مليون  746 ألف درهم. وهي أرقام إتسمت  بالإرتفاع على مستوى الحجم مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2020 التي إستقبل فيها ميناء المدينة حجم مفرغات  في حدود 5595.79 طن بقيمة مالية تجاوزت  255 مليون و500 ألف درهم.

وتواصل المجموعة إستعدادتها بكثير من الدينامية ، لإستئناف رحلات الصيد في إتجاه مصيدة الأخطبوط مع إنطلاق الموسم الصيفي  في الساعة الولى من يوم 16 يونيو الجاري ، حيث حددت الجدولة التي أفرجت عنه الوزارة الوصية  موعد إنطلاق أسطول الصيد في اعالي البحار من ميناء الوطية في 36 ساعة قبل موعد الإفتتاح الرسمي للموسم ، حيث تضع الشركة آخر اللمسات على القطاع البحرية وكذا أطقم الصيد بما يرافق ذلك من ترتيبات إستباقية لضمان إنطلاقة جيدة للأسطول في إتجاه المصيدة جحنوب سيدي الغازي .

ويبقى حضور أومنيوم المغرب بميناء الوطية ، رمزا للتضحية وفق ما يؤكده متتبعون للشأن البحرين سواء على مستوى الإستثمار أو التشغيل لاسيما وأن مديرها العام أكد في كذا مناسبة عزمه مواصلة تطوير اداء المجموعة و خلق المزيد من فرص الشغل ، حيث نسجت أومنيوم علاقات قوية مع الوسط المحلي، من خلال تأمين مجموعة من الخدمات الإجتماعية لفائدة الأسر الهشة بالمنطقة، ناهيك عن الدفع في إتجاه تكريس مبادرات تروم تحسين مناخ الأعمال على مستوى الإقليم، وتعزيز جادبية المدينة،  في إتجاه استقطاب إستثمارات وطنية وأجنبية، حيث إستقبلت المجموعة الكثير من الوفود الأجنبية التي حلت بالمدينة للوقوف على أفاق الإستثمار، لاسيما وأن نشاط الشركة  وبنيتها الإستثمارية يشكل حافزا في إتجاه توطين مشاريع  هامة بالمنطقة.

ولأن المجموعة راكمت قرابة أربعة عقود من الخبرة في مجال إختصاصها وكذا تواجدها بالمدينة ، فإن أي خارطة طريق تروم تعزيز الدينامية التنموية، يجب أن تستحضر أهمية المجموعة وتضحياتها في سبيل تحقيق السلم الإجتماعي وتعزيز الجادبية الإقتصادية بما يحمله ذلك من إشعاع للمنطقة ، رغم التحديات التي واجهت المجموعة في طريق وصولها لما هي عليه اليوم.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا