طانطان: إستقبال أول سفينتين عائدتين من مصيدة الأخطبوط وسط إجراءات وتدابير دقيقة

2

سجل ميناء الوطية بطانطان اليوم الخميس 2 أبريل 2020، عودة  أول سفينيتن  للصيد في أعالي البحار من مصيدة الأخطبوط ، وسط تدابير وإجراءات إحترازية مشددة.

ومرت عملية رسو مركبي الصيد في أعالي البحار “بكر” و “تيسيرين”،  تحت إشراف قبطانية ميناء الوطية بسلاسة متناهية، كما حلت لجنة اليقظة المختلطة من مصالح مندوبية الصيد البحري بطانطان، والدرك الملكي، والشرطة، وباشوية الوطية، وقائد الميناء، ومصالح الوقاية المدنية، فضلا عن لجنة الصحة والسلامة، كانوا جميعا في استقبال البحارة.

وتم تفعيل بروتوكول التدابير الاحترازية والوقائية، إنسجاما مع حالة الطوارئ القصوى الموازية،في سياق انتشار فيروس كورونا covid19. وذلك  من خلال توفير حافلة أقلت بحارة المركبين، من ميناء المدينة الى شقق تم تخصيصها للبحارة العائدين، في انتظار التحاق بحارة أخرين، قبل البث في تراخيص سفرهم إلى عنوانين إقامتهم.

وبحسب إفادة مصادر عليمة في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن كل الترتيبات الاستباقية لاستقبال مراكب الصيد بأعالي البحار، العائدة من مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، قد تم اعتمادها.  لتفعيلها بشكل متواصل عبر اتخاذ تدابير جديدة، تؤثر تأثيرا إيجابيا، وتوفر نهجا فاعلا يضفي جو من السلاسة، والسهولة في إجلاء البحارة إلى شقق مفروشة، ومزودة بالاحتياجات الغدائية. وذلك في إنتظار منحهم  تراخيص من طرف السلطات المعنية، لضمان انتقالهم إلى المدن التي يقطنون بها.  

وتراهن لجنة اليقظة بميناء الوطية، على تدبير مرحلة ولوج مجموعة سفن الصيد بأعالي البحار العائدة من المصايد، إلى ميناء الانطلاقة،  بمسؤولية كبيرة، وبتنسيق محكم، مع مختلف السلطات المعنية. هذا من خلال تقوية إطار الجاهزية، قبل ولوج السفن، وإلى حين رسوها، فالتحقق من الوثائق ثم عمليات التعقيم والتطهير، وصولا إلى نقل البحارة في الحافلات إلى الشقق بطانطان.

وأشرفت المصالح المعنية بتعقيم الرصيف، والأليات المتواجدة به، والحافلة التي حلت لنقل البحارة، من داخلها، ومن خارجها، في إطار الإجراءات الوقائية، من تفشي ظاهرة وباء كورونا فيروس المستجد.

2 تعليق

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا