طرفاية .. أيام قبل رمضان أثمنة السمك ترتفع بسوق الجملة والتجار يربطون الزيادة بنظام العرض والطلب

0

سجل سوق السمك بالجملة بميناء طرفاية ارتفعا لافتا في أثمنة  مجموعة من المنتوجات السمكية، وهذا راجع حسب تعبير المصادر المهنية غلى إقتراب  شهر رمضان المبارك، حيث يتهافت المستهلك المغربي على المصطادات السمكية المحلية.

وأكد صالح الغفا رئيس جمعية الوحدة لتجار السمك بطرفاية، أن سوق السمك بالجملة إستقبل صباح اليوم مفرغات مهمة، حصيلة رحلات الصيد لثمانية مراكب للصيد الساحلي بالجر المنتوجات إلى جانب  قوارب الصيد التقليدي. حيث إتسمت قيمة المنتوجات البحرية بنوع من الإرتفاع، المرتبط بالظرفية المطبوعة بالإستعداد للشهر الفضيل. حيث يستبق المستهلكون قدوم رمضان، شراء المنتوجات السمكية وتخزينها، تفاذيا لأي إرتفاع محتمل في الأيام القليلة القادمة.

وحسب نظام العرض والطلب يوضح الفاعل الجمعوي، تم تسجيل بعض الارتفاعات في أثمنة بعض الأصناف البحرية. حيث وصل ثمن  “الكامبا” لسقف  1800 درھم للصندوق الواحد، هذا الآخير الذي لا تتجاوز سعته مابين 5 إلى 6 كيلوغرام،. أما سمك “الكلمار” فثمنه تراوح بين 1500 و1700 درھم للصندوق الواحد. فيما بيع سمك “ الصول ” ب  1200 درهم للصندوق.

وفي ذات السیاق یضیف المصدر المهني ، أن أثمنة سمك “الميرنا”، وصلت إلى حدود 600 درهم للصندوق. وبلغت أثمنة أسماك “السانديا” 650 درهما للصندوق. وارتفعت أثمنة سمك “الراسكاس” إلى حدود 130 درهما للكيلوغرام الواحد.  وتراةحت أثمنة سمك” الباجو” بين 100 و120 درهم للكيلوغرام، في حين لم يتجاوز ثمن سمك ”الضراد ” 120 درهما للكيلوغرام الواحد . كما استقرت قيمة سمك شامة في حدود 70 درهما للكيلوغرام .

وأضاف رئيس جمعية الوحدة لتجار السمك بطرفاية في ذات الصدد، أن القيمة المالية للأخطبوط  الذي شارف موسمه الشتوي على الإنتهاء، “بلغت 90 درھما للكیلوغرام. أما سمك الصنور فتراوح ثمنه  بين 30 و 35 درهما للكيلوغرام الواحد.  وتأرجحت قيمة  سمك “الكربين ” بين  60 و65  درهما للكيلوغرام،   فيما تراوحت  أثمنة الصندوق الواحد من صنف ”الحداد و الروبيو “ بين 160 و170 درهما.

وأشار المصدر التجاري أن أثمنة الأسماك السطحية الصغیرة، المتأتية من المصائد المحلية، قد عرفت قيمتها المالية تراجعا ملحوظا مؤخرا، بحيث لم تتجاوز المعاملات المالية لسمك “الشرن” المستقطب من طرف مراكب الصيد الساحلي صنف الجر، ما بين 40 و 50 درهما للصندوق الواحد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا