طرفاية .. السوق السوداء تهدد إقتصاد الصيد بنفوذ الدائرة البحرية للمنطقة

0

كشفت مصادر مهنية محسوبة على تجار السمك وبعض التمثيليات المهنية المحلية بطرفاية، أن حالة من الفوضى أصبحت تحاصر قطاع الصيد بالإقليم ، بعد تفشي السوق السوداء التي أصبحت تسيطر على المعاملات التجارية لمفرغات الصيد. وهو ما يشجع النشاط غير المهيكل، الذي يهدد إقتصاد الصيد البحري بالمنطقة. 

وأكدت ذات المصادر المهنية، أن السوق السوداء أصبحت تقيد نشاط سوق السمك بنقطة التفريغ امكرو، بسبب توجه مهني الصيد لتصريف مصطادتهم السمكية خصوصا منها سمك “الكلمار” بطرق ملتوية بعيدا عن هذا السوق، رغم إستمرار الموظفين التابعين للمكتب، في مواصلة عملهم الإداري ، غير أن المنتوجات السمكية لا تلج سوق السمك، ولا تخضع لعملية الدلالة.

وتتفشى هذه الظاهرة بشكل كبير خلال مواسم صيد الأخطبوط، في ظل وجود ظروف مساعدة تقول المصادر، من قبيل التحايل على الإدارة للحصول على الوثائق الثبوتية لسمك الاخطبوط، حيث يعمد بعض أرباب القوارب، بالمنطقة إلى تداول كميات من الأخطبوط فيما بينهم ، وإعادة بيعها داخل السوق كذا مرة ، لضمان الحصول على الوثائق. وهو ما يسائل الجهات المختصة.

 ويطالب الفاعلون المهنيون الجهات المختصة، بتحمل مسؤوليتها كاملة في التعاطي مع مثل هذه النوازل، التي تهدد مبدأ الثقة، وتضرب في العمق جوهر المنافسة الشريفة، وقبلها  تثمين المنتوجات البحرية، حيث تبقى الجهات الوصية مطالبة بالضرب بيد من حديد، على مرتكبي مثل هذه السلوكيات، التي تخل بالتوازن الاقتصادي للمنطقة.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا