طنجة .. الغرفة المتوسطية تراسل وزير الصيد لإنجاد الصيادين المتضررين من فيضانات شفشاون

0

دعت غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة كل من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ورئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى التدخل العاجل لتقديم المساعدة للبحارة الصيادين، المتضررين من الفيضانات الآخيرة التي عرفها إقليم شفشاون ، والتي أضرت بنشاط 70 قاربا للصيد تنشط بثلاث مراكز تعد الأكثر تضررا.

وأكدت الغرفة  في ملتمس رفعته إلى كلا الطرفين أن الأطقم البحرية للقوارب المتضررة، تعاني وضعا إجتماعيا مأساويا ولا إنساني، بعد أن أصبح البحارة الصيادون  غير قادرين على العمل،  وظلوا لأزيد من ثلاثة أسابيع بدون عمل . وهو ما يعني ان أسرا باكملها أصبحت تعاني من الهشاشة والفقر والمعاناة اليومية، ولا أحد من المعنيين لإنقاذ الوضع تدخل لتقديم المساعدة لهؤلاء البحارة، بإستثناء تعاونية تيجساس بالشماعلة تفيد الغرفة.

  وذكّرت وثيقة الملتمس بالزيارة لتي قامت بها ثلة من أعضاء وأطر غرفة الصيد البحري المتوسطية، والتي قادتهم إلى ثلاث مراكز، وهي العرقوب وأجنان النيش وسيدي يحيى أعراب، حيث حيث وقف مبعوثوا الغرفة على حجم الأضرار التي خلفتها الفيضانات التي عرفتها المنطقة، وتسببت في شل الحركة داخل هذه المراكز، بعد ان تدهورت المسالك الجبلية بشكل كلي، وأصبح التنقل صعب جدا للوصول إلى هذه المراكز، وكذلك تم فقدان جميع أدوات ولوازم الصيد من شباك وخيط ومحركات .

وأضافت الغرفة  أن المركز المذكورة أصبحت مليئة بالأحجار والأتربة والأشجار التي جرفتها الوديان، مما يعيق تحريك القوارب إلى الساحل، بالإضافة إلى ضياع ثلاث جرارات كانت تستعمل لجر القوارب وتساعد البحارة بشكل كبير. كما تضررت هياكل مجموعة من القوارب وتتطلب الإصلاح وإجتياز الفحص التقني للسلامة البحرية قبل الخروج إلى البحر.

تجد الإشارة ان عدد القوارب النشيطة بالمناطق  المتضررة من الفياضانات الآخيرة تفوق حسب البلاغ  70 قاربا،  منها 22 بمركز جنان النيش و20 قاربا بمركز العرقوب، و36 قارب بسيدي يحيى اعراب.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا