طنجة .. فاعلون مهنيون وسلطات بحرية يتكتلون في حملات تحسيسية لمحاصرة كوفيد 19

0

إنطلقت صباح  اليوم الثلاثاء 21 يوليوز 2020  بطنجة  حملة تحسيسية واسعة،  تروم تعزيز الوعي المهني في قطاع الصيد، لمواجهة فيروس كورنا المستجد الذي يواصل تمدده بالمنطقة.

وكشفت غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة في إعلان لها، عممته على مختلف الفاعلين المهنيين في قطاع الصيد، أن هذه الحملة تنظم بتنسيق مع والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، ومندوبية الصيد البحري والوكالة الوطنية للموانئ، والمكتب الوطني للصيد والجمعيات المهنية.

وتشمل الحملة تضيف الوثيقة، زيارة عدد من المرافق على رأسها ميناء طنجة، وسوق السمك للجملة ومرافق بحرية أخرى، بغرض التحسيس بمخاطر فيروس ”كورونا“ والمساهمة في الحد من انتشاره.

وتراهن الغرفة المتوسطية التي دعت جميع الفاعلين الإداريين والمهنيين للتجند لهذه المبادرة، على هذه الخطوة التحسيسية، للمساهمة في محاربة الفيروس التاجي. هذا الآخير الذي بلغ دروته بطنجة، وفق ما أكده خالد آيت الطالب وزير الصحة، في تصريح إعلامي يوم الأحد 19 يوليوز 2020.

وأضاف الوزير أن عودة المصانع والحركية بمدينة طنجة، أدت إلى ظهور بؤر وبائية مهنيىة وعائلية، وهو ما تسبب في تفشي كورونا في المدينة، لتدخل بذلك مرحلة الذروة.  فيما حلت لجنة علمية بطنجة يؤكد المصدر  الوزاري،  لدراسة تطورات الحالة الوبائية بالمدينة، التي بدأت تشهد ظهور حالات حرجة .

وكان آيت الطالب قد شدد على ضرورة إجبارية ارتداء الكمامات، مؤكدا أن “العالم، اليوم، يجمع أن الأجهزة الواقية تعتبر الوسيلة الوحيدة لمحاربة الفيروس في ظل عدم وجود لقاح طبي، بالإضافة إلى عدم معرفة الفترة التي يمكن أن ينتهي فيها الوباء، وهل هو عبارة عن وباء موسمي أم لا؟

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا