طنجة: مطالب مهنية بتوفير ممرضين على مستوى ميناء المدينة وسوق أجزناية

0

طالب الاتحاد العام لجمعيات تجار منتوجات الصيد البحري بالمغرب، في مراسلة له إلى مندوب وزارة الصحة بعمالة طنجة أصيلة، بتوفير ممرض للمراقبة الصحية، لفائدة التجار والمناولين في مدخل ميناء الصيد البحري، وسوق السمك للجملة بمنطقة أجزناية بمدينة طنجة.

وجاء في تصريح محمد المودن، رئيس الاتحاد العام لجمعيات تجار منتوجات الصيد البحري بالمغرب، لجريدة البحرنيوز، أن عجلة الاقتصاد الوطني، مرتبطة باستمرارية سلاسل الإنتاج، وخاصة الصيد البحري، باعتباره القطاع الاساسي في ذلك، الدي يخلق الحيوية التجارية، والاقتصادية في البلاد. كما أنه يؤمن فرص الاشتغال ليد عاملة مهمة، إن على صعيد معامل التجميد، والتعليب، وأيضا الدقيق و الزيت، أو على مستوى الموانئ، وأسواق بيع السمك.

و تابع المصدر المهني حديثه بالقول، أن طلب الإتحاد المضمن في مراسلته والتي إطلعت البحرنيوز على مضامينها والداعي إلى توفير ممرض بمدخل ميناء الصيد بطنجة، و سوق السمك بأجزناية، هو يروم الكشف المبكر عن أعراض فيروس كورونا، بقياس حرارة تجار السمك، والمناولين. وذلك ضمن سياق اهتمام اتحادية تجار السمك، بالعنصر البشري بالدرجة الأولى، ومراهنتها الأكيدة على صحة وسلامة مهنيي قطاع الصيد البحري.

وأوضح المصدر المهني، أن الإجراءات الاحترازية، و الوقائية، الاستباقية ستجنب مهنيي القطاع مغبة تفشي، و انتشار فيروس كورونا المستجد، ومن الضروري العمل على تحقيق ذلك، من خلال الاعتماد على رجال الصحة، ذوي الاختصاص، مثمنا المجهودات الكبيرة التي يقومون بها على مستوى الإقليم، حفاظا على صحة و سلامة المواطنين، في الظروف العصيبة التي تعيشها البلاد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا