فاعلون يطالبون بتوسيع مشروع الصيد التجريبي للطحالب ببحيرة مارتشيكا ليشمل تعاونيات نسائية

0
الصورة من موقع أريفينو.نت

 دعا فاعلون مهنيون بالناظور إلى توسيع مشروع الصيد التجريبي للطحالب ببحيرة مارتشيكا، في وجه تعاونيات نسائية، لضمان إنخراط هذه الآخيرة في هذه التجربة بالبحيرة، واستغلال مادة الطحالب الخضراء بجانب تعاونية مارتشيكا للطحالب. ما من شأنه إدماج النساء في القطاع، والرفع من قيمة المنتوج، وفتح أسواق على المستوى الوطني والدولي.

 وتأتي هذه المطالب وفق منشور لغرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة، على ضوء مخرجات إجتماع عرف حضور فاعلين ومسؤولين، كانت قد إحتضنه مقر مندوبية الصيد البحري بالناظور مؤخرا، حول الصيد التجريبي للطحالب الخضراء ببحيرة مارشيكا. حيث أكد الحاضرون على أهمية تشجع تعاونيات نسائية للإنخراط في هذه التجربة، لتمكينهن من الاستقلال المادي عبر الإشتغال في استغلال وتسويق هذه المادة الحيوية بالمنطقة.

 وشجعت خلاصات دراسة علمية أنجزها المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري،  الفاعلين على رفع ذات المطلب. وهي الدراسة التي أكدت على أن استغلال الطحالب حسب ما أورده منشور الغرفة، سيساهم بشكل كبير في الحفاظ على التوازنات الايكولوجية بالبحيرة، بالإضافة الى القيمة المادية التي يوفرها هذا المشروع للمستفيدين، إذ أن إستغلال الطحالب سيكون على مدار السنة، وتحت متابعة المعهد الوطني للصيد البحري بالناظور وفق ما أكده هذا الآخير  في ذات اللقاء المذكور، نظرا لكمية السموم التي تحتويها هذه المادة، والناتجة عن مواد عضوية للمياه العادمة.

 ومن المنتظر أن يعرف هذا الأسبوع تأسيس تعاونية نسوية متخصصة في نشاط تربية الطحالب بالمنطقة، حسب ما أعلنته ممثلة مؤسسة نساء من أجل افريقيا في اللقاء، الذي إحتضنته مندوبية الصيد بالناظور، حيث سيتم ذلك من طرف نساء إستفدن في وقت سابق من تكوينات نظمتها لصالحهن مؤسسة نساء من أجل افريقيا، في تربية وزرع الطحالب على متن الباخرة “أنتيرماريس” بميناء بني أنصار سنة 2020. ليبقى الرهان منصبا على تقديم الإمكانيات لهذه التعاونية النسوية، بما يضمن إندماجها وتحقيق أهدافها التي انشأت من أجلها.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا