فقدان بحار وإجلاء إثنين آخرين في إنقلاب قارب بسواحل طانطان وسط أنباء عن حادث إصطدام

1
البحارين ساعة إجلائهما على ظهر مركب الصيد الساحلي بالجر “الإكواتور”

لقي بحار صيد تقليدي مصرعه فيما تم إجلاء إثنان آخران  أصيبا بردود و جروح متفاوتة الخطورة في حادث بسواحل مدينة الوطية بطانطان .

 وتعود تفاصيل الحادث كما رواها عبد الحكيم بنكير ربان قارب الصيد، إلى يوم الأربعاء المنصرم، حيث كان البحارة الثلاثة لقارب الصيد التقليدي المسمى ” حفيظة 2 ” و المسجل تحت رقم 6411-11 ، في حالة توقف عن نشاط الصيد في النقطة الممتدة إلى 38 ميل بحري غربا،  حيث تعرضوا لاصطدام عنيف تسبب في  انقلاب قاربهم على قفاه.

وفي وقت ظل قائد القارب و بحار آخر متشبتين بالقارب، لم يتم العثور على البحار الثالث الذي كان يؤدي دوره في الحراسة، فيما كان البحاران الناجيان غاصين في النوم .ولم يستطع الربان تذكر الحادث بكل تفاصيله، حتى انه لم يعرف طريقة الإصطدام، بإعتباره كان رفقة رفيقه نائمين، فيما البحار الثالث الذي كان يقوم بدور الحراسة قد تم فقدانه في الحادث.

مركب الإكواتور للصيد بالجر

وتمكنت إحدى بواخر الصيد الساحلي صنف الجر المسماة ” إكواتور ”  من إجلاء البحارين إلى ميناء المدينة في تمام الثالثة زوالا من أمس الجمعة 15 غشت 2017 في حالة متدهورة . كما تم تبليغ مصالح مندوبية الصيد البحري بالوطية بالحادث، و التي قامت بواجب نقل البحارة المصابين إلى مستشفى المدينة، من أجل تلقي العلاجات الضرورية، و فتح تحقيق دقيق عن تفاصيل الحادث.

و وسجلت المصادر خروج مركب إنقاذ الأرواح البشرية ” أسا “، من أجل البحث عن البحار المفقود، بعد أن تم  تعيين النقطة التقريبية التي وجدت فيها باخرة “الإكواتور” طاقم قارب الصيد “حفيظة 2 “، لكنها عادت أدراجها دون العثور على أي شيء يذكر.

ويعد  البحاران اللذان تم إنقاذهما ، أخوان شقيقان تحت اسم عبد الكريم و حسن بنكير ، فيما لم يتم بعد معرفة الاسم الكامل للبحار المفقود. حيث أشارت المصادر أن  كلا البحارين غادرا المستشفي في إتجاه منزلهما صباح اليوم بعد ان إستقرت حالتهما الصحية .

تعليق 1

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا السيد محمد عكوري
    بالنيابة عن الجامعة الوطنية لهيئات مهنيي الصيد الساحلي بالمغرب أتقدم بجزيل الشكر إلى طاقم مركب اكواتور إلى ربان المركب والبحارة الموجودين فيه عن عملهم الإنساني في إنقاذ إخواننا البحارة اللذان أصيب بحادث من طرف سفينة أعالي البحار التي ضربتهم منذ يومين في نقطة 50 ميلا على متنى قاربهم وهربت اتجاه أكادير وسببت في موت بحار لا زال مفقودا واثنان لازال على قيد الحياة في مستشفى الحسن الثاني بطانطان لتلقي الاسعافات الاولية وهما ينتميان إلى الصيد التقليدي في القوارب بميناء طانطان ونجدد شكرنا للمجهودات الجبارة التي قام بها الطقم كله بربانه وبحارته مركب اكواتور يستحق هذا الطقم منا كل الاحترام والتقدير عن طيبة أخلاقهم وانسانيتهم وجدارة روحهم المهنية للصيد البحري اتجاه إخوانهم البحارة وبفضل الله وبفضلهم نحمد الله أن لازال اثنان على قيد الحياة ونقول لهؤلاء الاثنان على سلامتكما كتب الله لكما عمرا جديدا وعزائنا في البحار الذي فقد أثناء الحادث اللهم ارحمه واغفر له واجعله في جنات النعيم بجوار الصالحين امين يارب العالمين واللهم ارزق عائلته الكبيرة إخوانه البحارة الصبر والسلوان كما نتوسل من الله سبحانه وتعالى أن يرزق أسرته الصبر والسلوان إن لله وإن إليه راجعون. …

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا