في خطوة لافتة مهنيو الصيد ببليونش يلتمسون من الإدارة خص أنواع سمكية بالراحة البيولوجية

0

إلتمس محمد الضمغة رئيس تعاونية جبل موسى للصيد التقليدي ب نقطة التفريغ بليونش، من  الإدارة الوصية على قطاع الصيد البحري الإسراع في إخضاع أسماك ” الضوراض روايال ”  و” البوراسي ” لراحة بيولوجية  و لو في فترة وجيزة من السنة،  مع تكثيف الجهود لتوعية بحارة المنطقة بخطورة استنزاف هدا النوع من الاسماك.

وأوضح محمد الضمغة  في تصريحات إعلامية ّأن سمك ” الضوراض  dorade ” أوشك على  الانقراض بسبب الاستنزاف المهول الذي يتعرض له طيلة السنة على يدي بحارة الصيد التقليدي لانعدام قانون يأطره و يقنن نظام الصيد بالمنطقة .

و ابرز ذات المتحدث الذي حل ضيفا على برنامج مساء الخير يا بحر بإذاعة طنجة المتوسط يوم السبت 11 مارس 2017، أن هدا النوع من الأسماك لا يدخل ضمن  قائمة الأسماك المعنية بالراحة البيولوجية بالمنطقة، كما هو الشان للرخويات صنف  الإخطبوط او سمك أبو سيف ، رغم تراجع هدا النوع من الأسماك  ب نسبة 60 في المائة من خلال الدراسات المحصل عليها من طرف  المكتب الوطني للصيد يقول المصدر ، إلى أنه لم يتم إلى حدود اليوم أخد المبادرة في تفعيل الراحة البيولوجية بسواحل قرية الصيد بليونش، على غرار الجارة الاسبانية التي تمنع صيد سمك الضوراض و البوراسي شهري يناير و فبراير من كل سنة،  تزامنا مع  فترة  تبييض هدا الصنف من الأحياء البحرية .

 و في سياق متصل دعا رئيس تعاونية جبل موسى للصيد التقليدي السلطات إلى التدخل  لللحفاظ على مرجان البحر، الذي  يستغل ويهرب بشكل فاضح بالمنطقة ، دون الاكتراث إلى النتائج السلبية التي سيترتب عنها استنزاف هدا الصنف، مسجلا في ذات السياق ان عددا من الغرباء الذي يأتون لسواحل المنطقة من أجل ممارسة رياضة الغطس، يستعملون هذه الرياضة كغطاء لسلوكياتهم الشادة، في حق البيئة البحرية ، حيث يعمدون إلى جمع المرجان وتهريبه بطرق غير مشروعة ، مستنكرا صمت السلطات إزاء الظاهرة التي تهدد التوزان البيئي بالمنطقة.

 وعلاقة بتجارة منتجات الصيد ذاخل السوق المتواجد بنقطة التفريغ، أشار الضمغة إلى أن ثمانين بالمائة من المصطادات السمكية لا يصرح بها داخل سوق السمك بنقطة التفريغ بليونش ، مما ينعكس  سلبا على تطور قطاع الصيد في المنطقة ،  وكدا على المهنيين في ضياع حقوق استفادتهم من خدمات  مؤسسة الضمان الاجتماعي ، و هو الأمر الذي عزاه المصدر إلى قلة الوعي  في صفوف بحارة الصيد بقرية الصيد بليونش .

و للإشارة فقط ، فإن نقطة التفريغ بليونش ، مجهزة بالتجهيزات الأساسية ،  و ينشط بها ما يقارب 200 بحار ،و حوالي 53 قاربا للصيد التقليدي ، و هو مصدر عيش اغلب أبناء قرية بليونش .

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا