في لقاء رسمي الوكالة الوطنية للموانئ تعد بتخليص بوابة ميناء بوجدور من إشكالية الترمل وسط ترحيب مهني

0

البحرنيوز : متابعة

إحتضن مقر الوكالة الوطنية للموانيء ببوجدور إجتماعا تشاوريا ، خصص لتدارس واقع ترمل بوابة ميناء المدينة، ومناقشة المجهودات المبدولة من مختلف المتدخلين من أجل النهوض بهذا الميناء.

وترأس اللقاء المدير الجهوي للوكالة الوطنية للموانيء، وممثل السلطة المحلية و مناديب الصيد البحري، ممثل الصيد التقليدي عن غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية ببوجدور، وعدد من المتدخلين بقطاع الصيد، ربابنة الصيد الساحلي والتقليدي، تدارس مختلف المشاكل التي تعيق سير العمل بالميناء، في ظل ما ألت إليه الأوضاع على مستوى بنياته التحتية، لاسيما على مستوى بوابته. هذه الآخيرة  التي تعاني من مشكل الترمل، الذي تسبب في توقف الرحلات البحرية لأسطول الصيد الساحلي صنف السردين لمدة فاقت الشهرين. وهو ما كان له الوقع السلبي على  الوحدات الصناعية السمكية بالإقليم.

رضوان الزرهوني، ممثل الصيد التقليدي بالغرفة الأطلسية الجنوبية عن الدائرة البحرية بوجدور، أكد في تصريح لـجريدة “البحرنيوز”، أن اللقاء عرف مناقشة جملة من المشاكل والإكراهات المرتبطة بالميناء، مؤكدا، على أن المسؤول الجهوي عن الوكالة الوطنية للموانيء، تعهد بأن تستأنف سفینة الجرف، عملیات الجرف لتنقیة بوابة میناء بوجدور، يوم 20 من هذا الشهر، لإزالة الأوحال والترسبات الرملیة وضمان عمق أكبر.

وسجل الزرهوني بنوع من الإرتياح ، المجهودات المبدولة من طرف الوكالة الوطنية للموانيء، ومختلف السلطات المينائية والمحلية، التي ترمي إلى تنمية الميناء قصد تحديد آفاقه المستقبلية. وذلك  بناءا على مؤهلاته وانتظارات المتدخلين المينائيين.

ويعول الفاعلون المهنيون على تطوير أداء نشاط الوكالة الوطنية للموانيء، بما يرفع من المستوى المعيشي للبحارة بالجهات الجنوبية، حيث أشارت تصريحات متطابقة لفاعلين مهنيين، أن اقتصاد إقليم بوجدور يعول على قطاع الصيد بالدرجة الأولى، لما يوفره من فرص الشغل لأبناء المنطقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا