في وقفة احتجاجية بطرفاية .. بحارة وفعاليات جمعوية ينددون بالإعتداءات التي تطال قوارب الصيد

0

إستنكرت فعاليات من المجتمع المدني بإقليم طرفاية، الاعتداء التي تتعرض له قوارب الصيد التقليدي، من قَبيل السرقات المتكررة، كانت آخر فصولها سرقة قارب “حجية 3″، يوم السبت الماضي ، وإستعماله في الهجرة السرية نحو جزر الكناري، من طرف مجموعة من الأشخاص.

ونظم بحارة الصيد التقليدي مؤازرين من فعاليات المجتمع المدني، وممثل غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية بطرفاية، ونشطاء حقوقيون، وقفة احتجاجية صباح اليوم الإثنين 1 فبراير 2021، بميناء الإقليم، حيث تم ترديد مجموعة من الشعارات، المنددة بالسرقات، التي تطال قوارب الصيد، مع تسليط الضوء على ضرورة التدخل العاجل من طرف الجهات المختصة ، لتوفير المناخات والظروف الملائمة لحماية إستثمارتهم البحري، التي تكتسي طابعا معيشيا.

وندد “عزيز بوفوس”، ممثل غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية بطرفاية، بما وصفه بالإستفزازات المتكررة، التي يتعرض لها البحارة، أثناء تأدية واجبهم، مع كثرة السرقات التي تتعرض لها القوارب بالحوض المينائي. محيث طالب بتوفير الأمن بالميناء وتشديد المراقبة على مستوى البوابة الرئيسية، التي ظلت لسنوات مفتوحة في وجه الجميع.

ودعا بوفوس إلى  التعجيل بتفعيل نقط المراقبة الأمنية، وكذا نقط مراقبة تابعة لإدارة الجمارك، وذلك لوضع حد لمثل هاته السلوكيات، التي تشوه صورة المملكة، خصوصا وأن الميناء سيعرف مستقبلاً رسو باخرة سياحية، ستؤمن رحلة بين إقليم طرفاية و جزر لاس بالما. وهو ما يتطلب الضرب بيد من حديد على يد كل من سولت له نفسه، الاعتداء، أو الاعتراض و التهجم على مرتادي الميناء.

“عزيز اليوبي”، المنسق الوطني للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب، حمل المسؤولية القصوى للسلطات المعنية، فيما ألت إليه الأمور في ميناء إقليم طرفاية، من فوضى، وعشوائية، مع المطالبة بضرورة حفظ سلامة، وأمن البحارة والمهنيين وصون كرامتهم، وتعميق التحقيق في ملابسات حادث سرقة القارب.

وسبق أن دعت جريدة “البحر نيوز”، في مقالات سابقة، إلى ضرورة تشديد المراقبة الأمنية بمدخل الميناء و محيطه، بما يحفظ هبة المنشآة المينائية ويكرس دولة الحق، والقانون.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا