قصبة تادلة تبكي فقدان أزيد من 18 فردا من شبابها في حادث مأساوي بالبحر الأبيض المتوسط

0

 

الصورة تقريبية من الأرشيف

هزت فاجعة غرق قارب مطاطي للهجرة السرية بالجهة المتوسطية، مدينة قصبة تادلة يوم الجمعة 27 غشت 2021، بحكم أن الحصيلة الأولية المعلن عنها من طرف السلطات المسؤولة حددتها في 18 شابا وشابة في ريعان شبابهم، ينحذر جلهم من قصبة تادلة نواحي بني ملال.


وفي استقصاء للأخبار حول الدوافع الرئيسية التي دفعت عددا من الشبان والشابات إلى اختيار الهجرة السرية، والمغامرة بأرواحهم في البحر وركوبهم في قوارب الموت، أن الأسباب تبقى هي البحث عن تحقيق الذات، والتضحية من أجل العائلة في بلاد المهجر أو الإلدورادوا المفترض، بعدما ضاقت بهم السبل في البحث عن فرص عمل دون جدوى.

ولازالت عائلات الضحايا بقصبة تادلة تنتظر استرجاع جثث أبنائها، كما لازالت تتلقى التعازي من الأهل والأقارب، والجيران، إذ يعزي بعض المتخصصين أن السرعة الكبيرة والقياسية التي تسير بها القوارب المطاطية؛ المعروفة تحت اسم ” فانطوم “، يحتمل أنه بعدم ضبط وإتقان القيادة،  انقلب القارب  و تعرض جميع من كان فيه إلى الموت غرقا، علما أن عصابات المتاجرة في البشر، تراهن على مثل القوارب لسرعتها الكبيرة للهروب من المراقبة المشددة لشرطة الحدود.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا