قوارب مصنوعة من مادة البولستير تحط الرحال بتيفنيت

0

إنطلقت الشركة المكلفة بتجديد أسطول الصيد التقليدي بإقليم شتوكة أيت باها، في عملية تسليم 20 قاربا مصنوعا من البولستير لبحارة الصيد في تفنيت، وذلك  في إطار  مشروع طموح  يروم تجديد وعصرنة  قوارب الصيد بالإقليم.

ويروم المشروع الذي رصدت له وفق معطيات رسمية، أزيد من 1.6 مليون درهم على مستوى الإقليم، بناء 36 قاربا سيستفيد منها 50 بحارا تقليديا، ينشطون بسواحل إقليم شتوكة أيت باها، بكل من الدويرة وتيفنيت وسيدي الرباط، في خطوة تهدف في عمقها دعم قطاع الصيد التقليدي بالإقليم، والانخراط في تأهيل هذا القطاع الواعد،  وإعطاء قيمة مضافة لهذا النشاط الاقتصادي، وتحسين ظروف العمل والإنتاج وكذا الاوضاع الاجتماعية لمهنيي القطاع.

وحسب مصادر مطلعة فإن الميزانية المرصودة  لمشروع تجديد 20 قاربا بتفنيت، تناهز 930000 درهم،  ساهم فيها المستفيدون  بمبلغ 120000 درهم،  بمعدل 6000 درهم لكل قارب، تضاف إليه مساهمة تعاونية الصيد لبحارة تفنيت بمبلغ 60000 درهم، وجماعة سيدي بيبي ب 50000 درهم. ليكون المجموع هو 230 ألف درهم، من أصل الإعتماد المرصود للمشروع.  وهو ما يحدد مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المخصصة لبحارة تفنيت في هذه المرحلة، في مبلغ إجمالي قدره 700000 درهم.  

وتم التوقيع في  شتنبر 2019 على  اتفاقية إطار، تهم تمويل  تجديد قوارب الصيد البحري التقليدي بكل من تفنيت، الدويرة، سيدي الرباط، بإستعمال مادة البولستير. وهو المشروع الذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنیة للتنمیة البشریة، والمستفيدين من ملاك القوارب،  مدعومينن من التعاونيات التي تنشط بنقط الصيد المذكورة، إلى جانب بعض الفاعلين المحليين، حيث بلغت قيمة المشروع أزيد من 1,6 مليون درهم.

وستواصل التعاونيات المعنية بالمشروع بالإقليم ، سعيها في البحث عن مساهمين وداعمين جدد، لضمان تعميم القوارب لتشمل أزيد من 140  قاربا  تنشط بسواحل المنطقة، وفق التوجه الجديد. فيما ينتظر الفاعلون المهنيون فرصتهم في تجديد قواربهم وعصرنتها،  في سياق  تحسین أداء المھنیین، والرفع من المردودیة الاجتماعیة والاقتصادیة لبحارة المنطقة. خصوصا في ظل الميزات التي تتوفر عليها هذه النوعية من القوارب، المتسمة بالخفة والسرعة، وكذا ترشيد إستهلاك المحروقات، لاسيما وأن بناء هذا النوع من القوارب حسب مصادر مهنية محلية، تم وفق معايير أحترمت فيها توجيهات المهنيين وخبرتهم، وكذا احتياجاتهم المهنية .

وكان عامل إقليم اشتوكة أيت باها جمال خلوق، قد أشرف بتاريخ 07 ماي 2020، على توزيع الدفعة الأولى من قوراب الصيد، على البحارة المستفيدين والمنخرطين في تعاونية الدويرة بالجماعة الترابية انشادن ، وذلك في إطار المشروع الذي كلف على مستوى منطقة الدويرة 470000 درهم، ساهمت فيها الجماعة الترابية لإنشادن ب 80 ألف درهم. فيما بلغت مساهمة  المستفيدين العشرة من هذه  الدفعة،  60000 درهم، وتولت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تمويل الحيز الأكبر من ميزانية المشروع.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا