كمال صبري يدعو بمجلس المستشارين إلى رد الإعتبار إلى الرياضات البحرية

0
Jorgesys Html test Jorgesys Html test

دعا كمال صبري المستشار البرلماني عن قطاع الصيد البحري، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى إلى الاهتمام بالرياضات البحرية كاهتمامه بباقي الرياضات الأخرى، ووضع استراتيجية لدعم مزاولي هذه الرياضات التي تخلق انتعاشا سياحيا حقيقيا، كما تنعش الاقتصاد الأزرق، مبرزا أن ذلك لن يحتاج بنيات تحتية كبيرة، خصوصا مع تواجد الموانئ الترفيهية، كما طالب بالرفع من مبلغ المنحة التي تعطى للممارسين.

وأوضح  المستشار البرلماني عن قطاع الصيد البحري ، في تعقيب له ردا على جواب الوزير، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، أمس الثلاثاء، أن “النجاح الباهر والنتائج التي حققتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تدعونا إلى رؤية بلادنا بمنظور آخر، والإهتمام برياضات أخرى ومنها البحرية، خصوصا وأن المكتب جامعي أصبح 100 في المائة مغربي، وهذه مناسبة للتنويه بالإنجاز الأخير الذي قام به في كأس العالم بقطر، حيث استطاع الأبطال المغاربة منح البلاد إشعاعا عالميا كبيرا”.

وأفاد أن المغرب يتوفر على 3600 كيلومتر من السواحل، وهناك 20 ميناء ومحطة سياحية، كما تزخر البلاد بعدد من المناطق الشاطئة المناسبة لعدد من الرياضات، ومنها المعروفة عالميا، مبرزا أنه لا يتم استغلالها بالشكل المطلوب، كمدينة الداخلة التي تحتضن سنويا بطولة العالم للتزحلق على الأمواج، وكذلك الصويرة وتاغازوت وسيدي إفني وشمال المملكة. مشيرا في ذات السياق أن البلاد تتوفر على مجموعة من التجهيزات المهمة في هذا المجال، كالقاعدة البحرية بالمحمدية، التي أصبحت في حالة يرثى لعا رغم احتضانها سنة 1985 لألعاب البحر الأبيض المتوسك، وفي 2014 البطولة العربية للزوارق الشراعية.

إلى ذلك أكد الوزير الوصي في تفاعله مع سؤال المستشار البرلماني، أن الرياضات البحرية  يجب أن تحضى بإهتمام خاص، مسجلا في ذات السياق أن الوزارة تحاول مساعدة  مجموعة من الجامعات التي تهتم بالرياضات البحرية ، من خلال  دعمها بمنح التسيير ومنح لتنظيم تظاهرات بحرية، و كما تحاول  مساعدتها من أجل المشاركة في منافسات على الصعيد الدولي. وفي نفس الوقت سجل شكيب بنموسى، أن الوزارة  تساهم في تهيئ تجهيزات خاصة بالرياضات البحرية.

وقدم بنموسى في سياق متصل مجموعة من المؤشرات الرقمية المرتبطة بهذه الرياضة على المستوى الوطني ، مبرزا أن هناك 73 ناديا للسباحة  يتوفر اليوم على 1500 ممارس مسجل، إلى  جانب 47 ناديا في ركب الأمواج يضم  1200 ممارس مسجل ، كما تعد أنشطة الغوص والأنشطة تحت المائية مؤطرة من طرف 37 جمعية يضم 700 من المسجلين. ناهيك عن وجود  جامعات الشراع وجامعات الدراجات المائية وجامعات التجديف .. كلها تتلقى دعما من طرف الوزارة لمواكبة هذه الهيئات في تنشيط الرياضات البحرية.  

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا