كوفيد 19 ..التحاليل المخبرية تحمل النبأ السار لموظفي مندوبية الصيد بالمضيق

0

حملت نتائج التحليلات المخبرية المتعلقة بالدفعة الثالثة من مخالطي الموظف الذي ينشط بمندوية الصيد بالمضيق، والذي تأكدت إصابته بالفيروس التاجي، النبأ السار للموظفين. حيث أكدت ذات النتائج التي تم الكشف عنها صباح اليوم الخميس 27 غشت 2020،  خلو عينات هذه الشريحة من المخالطين،  من أي أثر لكوفيد 19 .

وأكدت مصادر مسؤولة  من داخل مندوبية الصيد البحري بالمضيق، أن نتائج الكشوفات المخبرية، التي قام بها مخالطو الموظف يوم الاثنين 24 غشت،  كشفت عن إصابة زوجة الضحية، في حين كانت نتائج التحليلات المخبرية سلبية لدى عموم موظفي الصيد البحري، التابعين لمندوبية الصيد البحري بالمضيق.

وأوضحت المصادر المسؤولة، أن إكتشاف حالة الموظف المصاب بفيروس كرونا المستجد، تمت بشكل فردي، بعد أن قام الموظف بإجراء تحاليل على حسابه الخاص، عندما ظهرت عليه بعض أعراض الفيروس، والمتمثلة في السعال . حيث أكد المختبر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

 وتعد هذه هي المرة الثالثة التي تبرأ فيها التحاليل المخبرية عينات موظفي المندوبية، من الإصابة بكوفيد 19،  بعد أن كانت المسحة الأولى  قد تمت بطلب من مندوبية الصيد البحري، واستفاد منها موظفو ومهنيو قطاع الصيد البحري بالمنطقة، وجاءت نتائجها  سلبية. كما أجريت التحاليل للمرة الثانية، بعد اكتشاف حالة إصابة في صفوف أحد أبناء الموظفين العاملين بالمرفق الإداري لمندوبية الصيد، باعتبارهم مخالطين أساسين، وكانت نتائجها المخبرية هي الأخرى سلبية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا