محمد مغزي : اللجنة الإفريقية لقباطنة الموانئ تتطلع لتنمية مستدامة للموانئ الإفريقية

0
مصدر الصورة و.م.ع

أكد محمد مغزي رئيس اللجنة الإفريقية لقباطنة الموانئ، التابعة للجمعية الدولية لقباطنة الموانئ،  أن هذه الهيئة الإفريقية الجديدة التي تشرف بانتخابه رئيسا لها، هي تطمح لأن تعمل بتعاون متين مع كافة الأطراف المعنية من أجل التنمية المستدامة للموانئ الإفريقية”.

وأوضح محمد مغزي في تصريح نقلت تفاصيله وكالة المغرب العربي للأنباء، ان هذا التعاون تحكمه  “شراكة جنوب – جنوب تروم التحكم في مختلف الجوانب المتعلقة بأمن وسلامة النقل البحري، من أجل النهوض بأداء وتجويد العمليات بموانئنا، وأيضا لحماية البيئة، وكذا تقاسم الممارسات الجيدة والتجارب بين المسؤولين الأفارقة”.

وأفاد مغزي، الذي يرأس أيضا الجمعية المغربية لضباط الموانئ، أن اللجنة الإفريقية لقباطنة الموانئ تضم ممثلين عن عدة بلدان إفريقية إلى جانب المغرب، ولاسيما الجزائر وجنوب إفريقيا وغانا وغينيا وكينيا وموزمبيق ونيجيريا وزامبيا.

ونبه الرائد محمد مغزي  أن “اللجنة تستحق الدعم من طرف كافة المؤسسات المينائية المغربية، من أجل إنجاح مهمتها وضمان إشعاع المملكة المغربية على الصعيدين الإفريقي والدولي”، مبرزا أن اللجنة ستشرع في حملة تواصلية كبيرة لدى المؤسسات الإفريقية وكافة السلطات المينائية الإفريقية.

وشدد على أن قباطنة الموانئ الإفريقية والجمعية الدولية لقباطنة الموانئ، يكنان احتراما كبيرا لقباطنة وضباط الموانئ المغربية وذلك بفضل التعاون جنوب – جنوب الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس والاستراتيجية المينائية المغربية التي أثبتت نجاعتها، إلى جانب أنشطة الجمعية المغربية لضباط الموانئ.

يذكر أن محمد مغزي  الذي هو بالمناسبة رائد الميناء ومدير العمليات بميناء طنجة المدينة، كان قد انتخب  مؤخرا، رئيسا للجنة الإفريقية لقباطنة الموانئ، التابعة للجمعية الدولية لقباطنة الموانئ.  بعد أن تمت المصادقة على إحداث اللجنة الإفريقية من طرف اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لقباطنة الموانئ وذلك عقب طلب وتوصيات من قباطنة الموانئ الإفريقية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا