مدير الإسترتيجية يرصد إنجازات وآفاق قطاع الصيد بالأقاليم الجنوبية

0
الصورة تقريبية من العيون

 أكد مدير الإستراتيجية والتعاون (قطاع الصيد البحري)، يونس عيوش، أنه بعد 11 سنة من إطلاق إسترتيجية أليوتيس ، تم إحراز تقدم غير مسبوق، موضحا أن جهة العيون – الساقية الحمراء تتوفر على بنية تحتية مينائية للتفريغ والتسويق، تتكون من ثلاثة موانئ وست قرى للصيادين، مما يضمن التوظيف المباشر لأزيد من 35 ألف شخص في البر والبحر.

وسلط الضوء يونس عيوش في معرض تقديمه لعرض حول استراتيجية “هاليوتيس”: إنجازات وآفاق في العيون والداخلة، احتياجات التكوين البحري وتثمين منتوجات البحر، ضمن  ندوة افتراضية في موضوع “مهمة العيون/الداخلة، استراتيجيات ومؤهلات الصيد البحري والمينائي”،  على تطوير حملات للاستكشاف العلمي ومراقبة المخزونات السمكية، ووضع مخططات للتهيئة (أسماك سطحية صغيرة، أخطبوط، قشريات كبيرة) وتجهيز كامل الأسطول الساحلي والبحري، باستخدام منارات تحديد الموقع الجغرافي لضمان تتبع السفن، فضلا عن إنجاز قاعة لعرض المنتجات السمكية من الجيل الجديد في ميناء بوجدور.

وأكد عيوش في موضوع آخر،  أن قطاع الصيد البحري في جهة الداخلة – وادي الذهب استفاد من استثمار عمومي مستدام، مشيرا في هذا الصدد إلى اقتناء 1.5 مليون حاوية معيارية و4 أنفاق بالإضافة إلى 3242 صندوقا عازلا للحرارة لفائدة 9726 قاربا، فضلا عن تزويد مواقع نتيرفت ولبويردا وعين بيضا وإمطلان بالطاقة المتجددة بكلفة بلغت 12 مليون درهم. مشيرا في سياق متصل أن الجهة تتوفر على 87 وحدة للتثمين، توظف بشكل مباشر ما يقرب من 9000 شخص مع رقم معاملات بلغ حوالي 4.1 مليار درهم.

وكانت الندوة الإفتراضية التي نظمتها الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب، بشراكة مع مجلس جهة بايي دو لالوار بحضور فاعلين اقتصاديين ورؤساء مقاولات فرنسية مهتمون بقطاع الصيد البحري،  قد سلطت الضوء على أهمية مؤهلات الصيد البحري في جهتي العيون – الساقية الحمراء والداخلة – وادي الذهب، والاستراتيجية الوطنية لتعزيز وتنمية الصيد الساحلي والتقليدي: التركيز على العيون والداخلة، وكذا الاستراتيجية المينائية لجهة الجنوب 2030: المشاريع والاحتياجات قصيرة ومتوسطة المدى.

البحرنيوز: و.م.ع بتصرف

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا