مركب صيد بالجر يتخلّى عن كميات كبيرة من الأخطبوط برميها في البحر يثير ضجة في الوسط المهني (+فيديو)

1
Jorgesys Html test Jorgesys Html test

 تداول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي واتساب شريط فيديو يوثق مركبا للصيد بالجر، وهو يتخلى على كميات كبيرة من الأخطبوط بعد أن علقت في شباكه بالمصايد الوسطى وفق ما أكده ناشر الفيديو وبالضبط بسواحل الصويرة.

ويؤكد الشريط بالملموس المجازر “العرضية” التي ترتكب في حق الأخطبوط من طرف مراكب الصيد بالجر، إبان الراحة البيولوجية، حيث يتم التخلي على كميات كبيرة بعد أن تعلق في جيوب الشباك ، أغلبيتها تكون قد فارقت الحياة نتيجة إنحصارها داخل الشباك، على إعتبار أن نشاط الصيد الدي تمارسه مراكب الصيد الساحلي بالجر، هو نشاط غير إنتقائي non sélectif.

وكان عمار الحيحي ربان صيد بالجر قد أكد في مقال سابق للبحرنيوز أن مراكب الصيد بالجر ومند تعميم الراحة البيلوجية على طول الساحل الوطني ، ظلت تمارس نشاطها بعبثية كبيرة، حيث يتم رمي كميات وفيرة من الأخطبوط، تعلق بجيوب شباكها إلى البحر rejets en mer . ما يجعل من الراحة بيولوجية، إجراء صوريا فقط، لأن ما يزيد عن 650 مركبا للصيد بالجر، تستمر في ممارسة أنشطتها مع منعها من صيد الأخطبوط. 

وأضاف عمار الحيحي إستنادا لممارسته نشاط الصيد كربان على متن مركب للصيد بالجر، وفي فترة الراحة البيولوجية الصورية وفق تعبيره، التي يمنع فيها صيد الأخطبوط شمال بوجدور، مع مواصلة مراكب الصيد بالجر لنشاطها في المنطقه الممتدة من سيدي الغازي حتى أكادير ( 700 كلم تقريبا )، حيث ظل أسطول يتكون من 350 مركبا للجر،  يقوم بإبادة الأخطبوط ورميه في عرض البحر ( 90 في المائة منه ميتا ) rejets en mer.  

 وإذا إفترضنا أن 350 مركبا للصيد بالجر مارست نشاطها لأسبوع يقول الحيحي،  وقام كل مركب برمي 2 طن من الأخطبوط في عرض البحر rejets en mer، فسيكون مجموع ما تم رميه هو 700 طن في الأسبوع. وإذا إفترضنا أن مدة الراحة البيولوجية الصورية العبثية شهرين فقط ( 60 يوما ) وفق ذات المصدر، فسيكون عدد رحلات الصيد التي سيمارسها أسطول هذه المنطقة المعنية بهذه الإحصائيات 7 رحلات للمركب الواحد.  وبالتالي ستكون كمية الأخطبوط المرماة في عرض البحر 4900 طن في مدة شهرين فقط (90 في المائة) منه ميتا، ناهيك عن المنطقة الممتدة من أكادير حتى السعيدية و التى يفوق طولها 2000 كلم..!

Jorgesys Html test Jorgesys Html test

تعليق 1

  1. الاسماك الصغيرة بالأطنان ترمى و الموائل القاعية تم تخريبها و الى اين نحن ذاهبون اين الروبيو اي الشرن اين الصول و الكلمار ، بام عيني كنت ارى مراكب صيد الجر في التسعينيات تفرغ كميات هائلة من الشرن الصغير تقريبا 80 وحدة فالكيلو و الروبيو الصغير 30 وحدة فالكيلو مع العلم ان الروبيو يصل الى تمان كيلوغرامات بي السمكة الواحدة ، صراحة يجب اعادة النظر في هد الصيد بالجر راه ما حنطا ماولو غير التدمير

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا