مركب صيد بالجر يواجه إتهامات تُوَرِّطُهُ في إستعمال “الترامبا” والسلطات مدعوة للتفاعل مع هذا الإتهام الصريح

0

تداول نشطاء مهنيون على مواقع التواصل الإجتماعي واتساب وعلى نطاق واسع، شريط فيديو يظهر فيه بحار للصيد بالجر ، يتهم ربان المركب الذي يشتغل عليه رفقة الطاقم ، بإستعمال شباك ممنوعة طيلة فترة تواجده بمصيدة الأخطبوط .

وبدى البحار واثقا من إتهاماته في شريط الفيديو الذي إطلعت عليه البحرنيوز وتحتفظ بنسخة منه بعد أن وثقه وهو في رحلة العودة إلى ميناء العيون بتاريخ 08 غشت 2021 ، حيث قال بالحرف “أن  المركب ظل يستعمل في الأيام العشرة الماضية شباك الترامبا الممنوعة قانونا في الصيد “، مبرزا ان هذه الشباك تعد احد الأسباب المباشرة في دمار المصايد ، لاسيما وأن ما يتم الإحتفاظ به من الأسماك على ظهر المركب، هو أقل بكثير من تلك التي يتم التخلي عنها بعد رفعها بواسطة هذه الشباك .

وسجل المصدر أن عدد من الربابنة يتحايلون على السلطات، بالتخلي عن هذه الشباك برميها في البحر ، في طريق عودتهم إلى ميناء الإنطلاقة ، حتى لايتم ضبطها من طرف سلطات المراقبة ، والتي ستنتج عنها عقوبات زجرية لكونها تدخل في المحظور. فيما تتواصل المطالب بإعتماد مراقبة ميدانية لسفن الصيد بمواقع نشاطها داخل المصايد ، للقطع مع الكثير من الممارسات التي تهدد المصايد المغربية .

وقد نختلف مع هذا البحار حول الأسباب الصريحة التي دفعته إلى توثيق هذا الفيديو، والتي عادة ما ستكون تصفية حسابات، لاسيما وأن ذات البحار سيكون لامحالة قد شاهد مثل هذه العملية وشارك فيها طيلة السنوات الماضية، قبل أن يستيقظ ظميره لسبب من الأسباب نجهلها ، لكن ما نتفق عليه هو انه هناك إتهام صريح لأحد المراكب بإستعمال الترامبا ، وهو ما يتطلب من سلطات المراقبة تحريك أليات البحث والتحقيق، للوقوف على الإداعاء التي حملها شريط الفيديو بكثير من الجدية والصرامة لتتحول بذلك إلى  إتهامات صريحة للمركب، تستوجب التمحيص للتأكد من صوابها وإتخاذ المتعين في حالة ثبوت الواقعة، خصوصا وأن البحار لم يوثق إستعمال الترامبا وكذا تواجدها على متن المركب ، بحجة التخلي عنها في البحر .

فواقع الحال يقول أن مصيدة الأخطبوط تعاني من مشاكل عويصة ، قد تعصف بالموسم الصيفي قبل أوانه ، كنتيجة حتمية للخلل الذي لحق بتوازن السلسلة الغذائية للأصناف البحرية، في ظل إستهداف صغار الأسماك بواسطة شباك ممنوعة ، وهو المعطى الذي يتطلب صراحة التعامل بعيون مفتوحة مع الأسباب الحقيقية وراء الخلل الذي تعرفه المصيدة ، مع إعمال سياسة العقاب في حق كل من تورط في الصيد الممنوع او إستعمال أدوات يمنعها المشرّع . 

هذا ونبقى في البحرنيوز منفتحون على الرأي الآخر في حالة ما كان هناك رد أو تعليق من طرف ربان المركب المعلوم . فيما ستكون لنا متابعة لهذا الملف في القادم من المقالات .

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا