مصيدة التناوب بالداخلة .. قراءة في عملية القرعة

1
طاقم صيد بميناء الداخلة في عملية إنزال الشباك (الصورة تقريبية من الأرشيف )

حافظت غالبية مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، على مكانها في لائحة التناوب المستفيذة من المصيدة الأطلسية الجنوبية برسم موسم 2021 للأسماك السطحية الصغيرة، التي أفرجت عنها وزارة الصيد البحري أمس الأربعاء 30 دجنبر 2020.

وبقراءة متأنية للائحة التناوب برسم موسم الصيد الجديد، نلاحظ أن التغيير شمل فقط مراكب صيد معدودة على أصابع اليد، لا تتجاوز 10 مراكب من ضمن 75 مركب صيد في لائحة سنة 2020، حيث جاء في تصريح أحد ربابنة مراكب السردين، الذي فضل عدم دكر اسمه، أن وزارة الصيد البحري أخدت بعين الإعتبار، مجموعة من العوامل المؤثرة، والجوانب في قرعة مصيدة التناوب، من قبل الظروف الصعبة التي طبعت المصيدة هده السنة، انطلاقا من جائحة الفيروس التاجي كورونا، وتعطيل رحلات الصيد لمدة طويلة، إضافة إلى حالة الطقس السيئة التي لازمت  ميناء الداخلة الجزيرة لفترة كبيرة.

وأردف المصدر المهني في حديثه للبحرنيوز، أن جانب الإلتزامات بين تجارالأسماك من بين أبناء المنطقة، ومراكب الصيد من لائحة سنة 2020 ، له قوته أيضا في التأثير على قرعة مصيدة التناوب للأسماك السطحية برسم الموسم الجديد. إذ أن الوزارة الوصية واعية بكل التفاصيل الدقيقة انطلاقا من المعاملات المالية، وأيضا حجم المفرغات الإجمالية.

و بحسب تصريحات مهنية متطابقة، فإن نتائج قرعة مصيدة التناوب بين المستمر و المتغير، واجهت فيها وزارة الصيد البحري مسؤولياتها،  فيما يتعلق بوضع السياسات والبرامج والتعبير عنها في صورتها الشاملة والفعالة. بما يعكس النتائج الملموسة المتمثلة في تخفيف حدة المعاناة، التي عاشتها مراكب السردين الساحلية خلال سنة 2020 وعدم قدرتها على إستنفاذ حصصها السنوية من الأسماك بسبب النذرة، والتراجع في المخزون السمكي.

وتراهن وزارة الصيد البحري  على تطوير حصيلة متماسكة من العمل الهادف، إلى تحسين مردودية المهنيين من الجانب الاقتصادي، والاجتماعي في مصيدة التناوب. وهي أمور لا تنحصر في صيغة بسيطة لعملية تتابعية معينة، لكنها تعمل بطرق تبدو سياقية جدا، وهي اعتماد ممكنات الظروف البنيوية، والقدرات الإنتاجية، التي تصوغ الخيارات، والمحفزات من مثل فرص التغلب على البيئات السابقة والغير مواتية.

وتعتبر مراكب صيد السردين الرايس 2، و أيت باعمران، وتاكضيت، وسيدي إفني، وتدارت، وإليغ، وطارق بنو زياد، والزاهيدي، وزمزم 2، وعباد الله، هي المراكب التي استفادت من مخزون ” س ” برسم موسم 2020، ولم تشملها اللائحة الجديدة، وبالتالي عليها مغادرة المصيدة، فيما أن مراكب  السردين الأتية، كل من المعسول، وأمالو، وأدم، و بلال ، وبساط الخير، وعيطور، وعمار، والتاج و زمزم 1، وعباد الله 1 هي المراكب الوافدة على المصيدة التي شملتها القرعة لسنة 2021.

ولازالت ولحد الساعة، لم تحدد الوزارة الوصية بعد، حصة الكوطا المخصصة لمراكب الصيد الساحلي صنف السردين بمصيدة التناوب، كما أن السفن العاملة بالمياه المبردة، هي الأخرى معنية بالكوطا السنوية، والحصص اليومية.

متابعة

تعليق 1

  1. عن أي قرعة تتكلمون، كيف وأين أجريت القرعة كل ماهنالك المحسوبية و الزبونية والموالون للحمامة والسيدة العجوز ، وشيوخ النقابات المهنية لأرباب المراكب

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا