معرض بأكادير يستعيد ذاكرة الساحل ويرصد تأثّره بالتحديات الاقتصادية والعمرانية

0

إفتتحت جمعية سورف رايدر المغرب  أمس الخميس 14 نونبر، معرضا للصور الفوتوغرافية، “ذاكرة الساحل” بالمعهد الفرنسي بأكادير، وذلك بحضور عدة شخصيات ثقافية وسياسية.

وافتتح المعرض بكلمة ترحيب من المديرة التنفيذية لجمعية سورف رايدر المغرب،  التي شددت على ضرورة الحفاظ على الساحل المغربي، والتها كلمتي مديرة المعهد الفرنسي والمصور الفوتوغرافي فالنتينو بلوني. إذ تم خلال حفل الافتتاح  حسب بلاغ للجمعية ، عرض 48 صورة فوتوغرافية،  تسلط الضوء على تأثير التحديات الاقتصادية والعمرانية على الساحل.

ويأتي المعرض في إطار برامج جمعية سورف رايدر المغرب الهادفة إلى الحفاظ على البيئة وحماية السواحل.  فيما  عرفت الأمسية  عرض شريط فيديو ، تحت عنوان “ذاكرة الساحل”، والدي يحكي عبر الأجيال التغييرات التي يشهدها الساحل عبر الزمان.

تجدر الإشارة الى ان هذا المعرض الفوتوغرافي “ذاكرة الساحل” سيستمر الى غاية يوم 15 دجنبر القادم بالمعهد الفرنسي.  وبالموازاة مع المعرض تنجز الجمعية بمساهمة شركائها جدارية فنية أنجزها الفنان يونس سبيد، وذلك بجدار المنطقة الإدارية رقم 1 بتالبورجت

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا