معهد INRH يشرك بحارة سيدي إفني في عملية الرصد العلمي للموارد البحرية والظواهر البيئية

0

تم يوم الخميس 25 فبراير 2021 التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري وتعاونية التضامن للصيد البحري التقليدي سيدي افني. تروم إشراك بحارة المنطقة  في عملية الرصد العلمي للموارد البحرية والظواهر البيئية، وذلك من خلال مرصد تم تجهيزه بمعدات تستجيب لمتطلبات المرحلة .

وتروم الإتفاقية الجديدة ، إشراك الصيادين في عملية الرصد العلمي للموارد البيئية، وهو ما سيمكن من الجمع المستمر للمعلومات البيولوجية والبيئة، على مستوى مواقع الصيد التقليدي، وكذا من اذماج الصيادين في منظومة البحث العلمي، وتدبير البيئة البحرية والمصايد. حيث ستعزز الإتفاقية مبادئ وأهداف التعاونية، في دعم استراتيجية اليوتيس من خلال المحافظة على الثروة السمكية والبيئة البحرية يقول  عبد الصمد بن تباع رئيس تعاونية التضامن لبحارة الصيد التقليدي بميناء سيدي إفني.

وأوضح  عبد الصمد بن تباع في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن هذا التعاون الثنائي بين معهد البحث العلمي ومهنيي الصيد التقليدي ، سيكون له الأثر الإيجابي على المصايد المحلية ، بإعتبار أن البحارة هم دائموا الحضور على مستوى البحر، ويتتبعون بإستمرار التغيرات التي تطال السواحل المحلية ، كما يمتلكون الكثير من الخبرة في التعاطي من الأحياء البحرية ، وهي كلها معطيات ستساهم في إنضاج البحث العلمي على المستوى المحلي، من خلال الرصد المتواصل للسواحل والمصايد المحلية .

وأكد بن تباع أن البحارة هم على درجة عالية من الوعي في تقديم يد المساعدة للباحثين ، من خلال إمدادهم بمختلف التطورات التي تشهدها المصايد المحلية ، وكذا التغيرات التي تعرفها السواحل ، حتى يكون البحث العليمي على درجة عالية من التتبع عبر تمكينه من المعطيات التي ستشكل أرضية لأبحاثه، بما يضمن مواجهة مختلف التحديات التي من شأنها ان تواجه المصايد المحلية ، بشكل إستباقي. لأن الكل يعي جيدا ان إستمرارية المصايد وتحصين بيئتها وتتبع تطوراتها ،بما يضمن إستدامتها، سيكون في الآخير من صالح البحار ، في أفق إسترجاع مجموعة من الأنواع السمكية، التي تناقصت بشكل كبير على المستوى المحلي.

وسعمد معهد البحث في الصيد البحري ، يشير بن تباع ، إلى تكوين مجموعة من أطر تعاونية التضامن ، وتعريفهم بالمطلوب منهم ، على مستوى رصد التطورات التي تعرفها الأحياء البحرية والتغيرات التي من شانها ان تطال المصطادات المفرغة بالميناء  وكدا السواحل المحلية. وتضمينها في  معطيات تتم إحالتها على أطر المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، الذي خصص مرصدا لهذه الخدمة بميناء المدينة، تم تجهيزه أمس الجمعة 26 فبراير 2021 ، بالمعدات التي ستحتاجها هذه العملية .

البحرنيوز: يتبع ..

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا