مهنيو الصويرة يعقدون أمالا على تمثيلية قطاع الصيد بمجلس المستشارين لمواجهة تحديات القطاع بالمنطقة

0

يعقد مهنيو الصيد البحري بالصويرة امالا كبيرة على التمثيلية الجديدة لمهنيي الصيد بمجلس المستشارين ، حيث يتعلق الأمر بكل من كمال صبري  الرئيس الحالي لغرفة الصيد الأطلسية الشمالية والتي يمتد نفوذها إلى حدود ميناء الصويرة ، وسيدي المختار الجماني الرئيس الحالي لغرفة الصيد الأطلسية الجنوبية ، والذي حاز على 7 أصوات من أصل 8 بأسفي الصويرة .

وتختلف تمثلية مهنيي الصويرة آسفي عن باقي الهيئة الناخبة لغرف الصيد البحري، في كونها تصوت بشكل غريب خارج دائرة نفوذ غرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية، لتصطف إلى جانب الغرفتين الأطلسية الوسطى وشقيقتها الجنوبية ، غير أن مهنيي الصيد بالصويرة وآسفي  أصبحت لهم ميزة لا تتوفر في باقي أعضاء الغرف المهنية الأخرى، تتمثل في علاقة الإرتباط بالمستشارين البرلمانيين بمجلس المستشارينن، حيث يتعلق الأمر بسيدي المختار الجماني الذي صوتت علية الكتلة الناخبة بجهة مراكش آسفي الممثلين في الصويرة وحاضرة المحيط ، والذي نجح في تحصين مقعده بالمشتشارين ممثلا لمهنيي الصيد من آسفي وإلى اوسرد جنوبا، وكذا كمال صبري المستشار البرلماني عن المنطقة الممتدة من الجديدة إلى السعيدية ، و هو في ذات الآن رئيس غرفة الصيد الأطلسية الشمالية الممتدة من بوسلهام إلى الصويرة ، ما يجعله عارفا بخبايا وإنتظارات القطاع بكل من آسفي والصويرة . 

وقال محمد جبيلو العضو بغرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية عن ميناء الصويرة ، أن هناك إنتظارات مهنية قوية على المستوى المحلي، يخصوص المنتخبين الجدد عن قطاع الصيد، حيث يبر مطلب تسريع الأشغال بالميناء، حتى يستجيب لتدفق المراكب المختلفة وضمان إنسيابية الحركة في هذا الورش الهام ، وكذا إشكالية تدبير المصايد المحلية خصوصا منها السطحية وكذا الكروفيت ، حيث تعد المصيدة المحلية من أبرز المصايد على المستوى الوطني ، ما يحتاج لتثمينها وتعزيز إستدامتها .

وأكد جبيلو على أهمية مراجعة الكثير من القوانين التي أصبحت متجاوزة ، وتحتاج بالفعل للتحيين ، إذ  من غير المقبول أن تبقى بعض القوانين البحرية التي تم وضعها إبان الإستعمار صامدة في وجه التغييرات والتطورات التي عرفها قطاع الصيد. فالمكانة التي أصبح عليها قطاع الصيد ، أصبحت تفرض إيلاء عناية خاصة بهذ القطاع، ضمن النسيج الإقتصادي على المستوى المحلي والجهوي، والعمل على إستثمار حيويته وإستحضارها في السياسات العمومية المختلفة . وهو ما يتطلب  حضورا قويا للتمثيلية المهنية في غرفتي البرلمان وكذا المستشارين ، للترافع وبقوة على مستوى التحديات القطاعية بمختلف تجلياتها وتمظهراتها .

وإعتبر جبيلو أن المرحلة القادمة لن تكون بالسهلة ، حيث هناك إستعدادات لإطلاق إسترتيجة أليوتيس في نسختها الثانية ، وهي الإسترتيجية التي من المفروض  فيها ثتمين المكاسب، التي تم تحقيقها في العشرية المنتهية وبوأت القطاع مكانة متقدمة على المستوى الوطني والقاري ، والعمل على تصحيح بعض النواقص التي طبعت المرحلة الماضية ، خصوصا وأن الإسترتيجية المنتظرة، ستصاحب مهنيي الصيد طيلة عقد جديد.  وهو ما يتطلب  حضورا بارزا للحس المهني على مستوى الإعداد ، وحتى على مستوى القرار الذي تبنى فصوله في البرلمان . حيث أشار المصدر إلى كون مهنيي الصيد بالصويرة، لهم كامل الثقة في المستشارين الجدد  سواء بالجنوب او الشمال، لتمثيل المهنيين في القبة الثانية والتفاعل مع إنتظارات المهنيين وتطلعاطهم المستقبلية .

وكانت جمعيات مهنيي الصيد الساحلي بالصويرة قد باركت فوز كل من سدي المختار الجماني، و كمال صبري رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية بالدارالبيضاء  بمقعدين بمجلس المستشارين بالغرفة الثانية عن الهيئة الناخبة لغرف الصيد البحري. كما نوهت ذات الجمعيات بأعضاء الغرفة الأطلسية الشمالية بالدارالبيضاء  وكذا غرفة الصيد البحري المتوسطية طنجة على مساهمتهم في فوز صبري . ووصفت هذا الفوز بكونه فوزا لمهنيي الصيد بالدائرة البحرية لغرفة الصيد الشمالية ، التي يمتد نفوذها إلى الصويرة .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا