مهنيو الصيد الساحلي يختارون التصعيد ضد وكالة الموانئ ويقترحون حلولا جدرية تنهي مشاكل الميناء

0

إختار ربابنة مراكب السردين بميناء المرسى بالعيون التصعيد ضد الوكالة الوطنية للموانئ بعد أن أعلنو أمس الخميس 19 غشت 2021 ، الدخول في توقف إضطراري (إضراب )، والامتناع عن الخروج في رحلات صيد .

وعزت مصادر مهنية محسوبة على الربابنة في تصريحات متطابقة لـجريدة “البحرنيوز” هذا التصعيد ، وإعلان  التوقف الإضطراري (الإضراب)، إلى عدم توقيع قبطانية الميناء لمحضر الإجتماع التنسيقي، الذي عقد يوم أمس الخميس 19 غشت 2021، بحضور مكونات مهنة الصيد ومختلف السلطات المينائية، وعرف مناقشة عدد من النقاط المتفق عليها. حيث يطالب مهنيو الصيد بإيجاد حل واقعي لإشكالية الإكتضاض التي يعرفها الميناء والتي تهدد الوضع بالإنفجار والخروج عن السيطرة .

ويقترح الفاعلون المهنيون في ظل محدودية ميناء العيون وصعوبة تحمله لضغط المراكب، إعادة النظر في تقسيم المصيدة الوسطى  حسب الموانئ ، بإعتماد ميناء العيون وطرفاية للمصيدة الوسطى الجنوبية ، ومصيدة أكادير وسيدي إفني للمصيدة الوسطى الشمالية ، مع إعتماد ميناء الوطية كميناء وسط مشترك بين المصيدتين ، فيما يطالب مهنيو الصيد بالجر بضرورة فتح نقاش جاد حول مخطط التهيئة شمال سيدي الغازي في إتجاه سيدي إفني ، لفتح المجال امام جهة كلميم وادنون  في الإستفادة من إمكانياتها البحرية من جهة، وكذا تخفي الضغط الخطير على ميناء العيون ومعه المصيدة الجنوبية ، التي أصبحت تتخبط في مشاكل تهدد الكتلة الحية ، فيما تسجل التقارير العلمية إنتعاش الدوائر البحرية المتواجدة شمال سيدي الغازي. 

وأمام التطورات التي يعرفها المشهد المهني بالعيون، والتسخينات التي يتداخل فيها ماهو مهني بما هو سياسي، حيث إستعراض القوى بين أحزاب سياسية ، حذر  مصدر  فاعل على مستوى مراكب السردين  رفض الكشف عن إسمه في المقال، من الركوب على مآسي مهنيي الصيد ، وإشعال علاقتهم بالسلطات المينائية ، لتحقيق مآرب سياسية ومنفعية ، لاسيما بعد أن وصف ذات المصدر الدخول في إضراب، بالخطوة  غير المحسوبة التي ستكون لها تبعات على القطاع . حيث أبرز أن هذه الخطوة التي دعت إليها جهات مدعومة، بحجة عدم توقيع محضر الإجتماع، سيكون له الوقع السلبي على جميع المهنيين وعلى المنطقة، التي لا تحتاج في هاته الظرفية لهكذا خرجات غير محسوبة العواقب والمخاطر.

وتابع المصدر المهني حديثه بالقول، أن الإجتماع الذي جرى عقده بمقر قبطانية الميناء، لا يحتاج إلى محضر اتفاق موقع، بإعتباره يدخل في خانة العرف، بين الإدارة والمهنيين، خصوصا وان هناك سلطات حضرت اللقاء وأنجزت تقاريرها بخصوص مخرجاته . وهو المعمول به لسنوات، حيث تلتزم الإدارة بتطبيق ما عليها وما إلتزمت به، وهو ما يلمسه جميع العاملين بميناء المرسى بالعيون، معتبراً في نفس الوقت، أن مثل هاته السلوكيات لبعض المحسوبين على الربابنة، تدعوا سلطات ولاية العيون والوزارة الوصية بفتح تحقيق في الموضوع، و تحمل مسؤوليتها في العواقب التي ستترتب عن مثل هاته التصرفات والممارسات، التي تخدم جهات بعينها دون مراعاة للظرفية والصالح العام.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا