مهنيو الصيد بأصيلة يجددون رفضهم للتصميم المقترح لبوابة الميناء

0

جدد الفاعلون المهنيون في قطاع الصيد بميناء أصيلة التعبير عن رفضهم للأشغال التي كانت قد باشرتها الشركة المكلفة، من أجل تأهيل بوابة الميناء، مطالبين بعدم إستئناف الأشغال بالورش المفتوح،  إلى حين النظر في المستجدات البنيوية بشكل توافقي يجمع مهني الصيد بالمصالح المينائية بالمنطقة.

وقال يوسف الزقان رئيس تعاونية المحيط للصيد التقليدي باصيلة، أن اشغال البناء والتهيئة  تتم عكس التيار، ولا تتماشى مع ما يتطلع إليه مهنيو المنطقة، فالشكل الذي تقترحه التصاميم ومعه الشركة المكلفة بالمشروع لما ستكون عليها بوابة الميناء، لن يخدم مصالح البحارة، في ظل الصعوبات البحرية التي تواجه مهنيي الصيد بالمنطقة ببوابة الموت، وإنما الوضع سيتأزم أكثر مما كان عليه الأمر في وقت سابق. احيث ستظل البوابة  تشكل عائقا حقيقيا، أمام سير الأنشطة البحرية الاعتيادية، ومتسببة في حوادث انقلاب للقوارب  بتعاقب حالة المد والجزر طوال السنة. 

ورجح يوسف الزقان أن يكون سبب عدم إبتكار حلول واقعية في إعادة تهيئة بوابة الميناء، راجعا لضعف الإعتمادات المالية المخصصة للمشروع، التي لم تتعدى حسب تصريحه 25 مليار سنتيم، تجمع اصلاح مدخل الميناء، والمرافق الإدارية التابعة لميناء أصيلة ككل، بما فيها انجاز مستودعات البحارة وانجاز الرصيف القار. وهي تكلفة تبقى هزيلة حسب قول الفاعل الجمعوي، ولا تساهم في انشاء ميناء حقيقي متكامل المرافق البحرية، كما يتمناه مهنيو الصيد البحري. ودعا الفاعل المدني  الجهات المسؤولة إلى التدخل العاجل، ورصد تكلفة مالية إضافية لتهيئة ميناء أصيلة، باعتباره المحرك الأساسي لعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة.

ويعول الفاعلون المهنيون على اللقاء المزمع عقده يوم الإثنين القادم  بحضور مختلف المتدخلين ، للبث في مستقبل الأشغال ببوابة الميناء ، من أجل إيجاد حل حقيقي للتصميم المقترح للبوابة ، بإعتباره تصميما وإن كان ينسجم مع ما تم إنجازه من أشغال على مستوى هذه البوابة ، إلا أنه يسير لتحويل المدخل إلى مدخل رعب حقيقي. 

وفي موضوع متصل  أفاد  عبد اللطيف غيلان ربان صيد تقليدي بأصيلة، أن مهنيي المنطقة، كانوا يعيشون على وقع التطلع لإصلاح حقيقي لمدخل الميناء، مند قرابة 36 سنة، ليتفاجؤوا اليوم بعدة خروقات على مستوى الأشغال المقترحة على مستوى الميناء، من قبيل انشاء سور بالباب. ما من شأنه، ححب الرؤويا عن بحارة الصيد التقليدي بالمنطقة.

كما أن ارتفاع علو موج البحر عن متر واحد يقول المصدر، سيشكل خطورة حقيقية على الأرواح البشرية بمدخل الميناء. وطالب الفاعل المهني في شريط فيديو تم بثته جمعية المحيط لبحارة وأرباب قوارب الصيد التقليدي بميناء أصيلة ، على قناة اليوتوب، الجهات المسؤلة، بوقف أشغال هدا الورش المفتوح، إلى حين الاستشارة مع مهني الصيد “أبناء الحنطة” حسب قوله.

وكانت السلطات المينائية قد أوقفت يوم الخميس 07 ماي 2020 الأشغال ببوابة ميناء اصيلة، إستجابة  لنداء الهيئات المهنية وتفاعلا مع خلاصات اللقاءات الميدانية التي جمعت عضو المجلس الجماعي، وعضو غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة وقائد الميناء والمشرف على الطبوغرافية والهيئات المهنية البحرية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا