مهنيو الصيد بسوس يعبّدون طريق الجماني في إتجاه ولاية جديدة بمجلس المستشارين

0

قال سيدي المختار الجماني رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الجنوبية مرشح حزب الحركة الشعبية المنافس على أحد مقعدي مجلس المستشارين المخصصين لقطاع الصيد أمس الجمعة بأكادير، “أن محددات برنامجه الإنتخابي  تبقى هي الحفاظ على المكتسبات المحققة في القطاع، وتعزيز دينامية الصيد وجاذبيته، مع التأكيد على ان تحقيق هذين الهدفين، لن يكونا أبدا على حساب إستدامة الثروة السمكية، كخيار إسترتيجي يبقى من الأولويات المهمة، لأن تطور القطاع مرتبط بإستدامة المصايد .

وأوضح سيدي المختار الجماني في مداخلة له ضمن لقاء إحتضنه منزل أحد الفاعلين في قطاع الصيد في أعالي البحار ظهيرة أمس الجمعة فاتح أكتوبر 2021، أن التقدم من جديد إلى مجلس المستشارين، تحكمت فيه أيضا الرغبة في صيانة لحمة الصف المهني، خصوصا أن العلاقة التي تربط بين غرفتي الصيد الأطلسية الجنوبية وشقيقتها الأطلسية  الوسطى، ظلت على الدوام ومنذ التأسيس الفعلي للغرف المهنية في الصيد ، علاقة تكامل وإنسجام، أثمر تنسيقا مثمرا على مستوى مجموعة من الجبهات. وهو التنسيق الذي يجب تعزيزه مع باقي الغرف المهنية في الصيد، لتوحيد الصف المهني بما يخدم مصلحة القطاع .

وإعتبر رئيس غرفة الصيد الأطلسية الجنوبية، أن الخلاف الواقع الآن في إشارة لمنافسه على مقعد المستشارين بالدئرة الوسطى الجنوبية ، لن يكون له تأثير على لحمة الصف المهني، وإنما هو خلاف مرحلي، سيخمد مع نهاية الإستحقاقات الجارية. لدى فالتعاطي معه يجب أن يوضع في سياقه العام، مؤكدا في في ذات السياق أن مصلحة القطاع وتحدياته المختلفة، تفرض تجنب الصراعات، وربح الوقت في تحقيق المصلحة العامة، لكون القطاع هو مجال خصب للتشغيل أولا، ومنتج للثروة  ومستقطب للعملة الصعبة، التي تبقى البلاد في حاجة إليها بشكل كبير في الظرفية الحالية، المتسمة بتحديات أزمة كوفيد 19.

وعرج سيدي المختار الجماني بإعتباره أحد الأسماء المتجدرة في الصحراء، على حكم المحكمة الأوربية، والذي وصفه بالفرقعة التي لن يتعدى صيتها، الأوربيين. وذلك  بإعتبار قرار المحكمة شأنا داخليا للأروبيين، وهم اليوم أمام إختبار حقيقي من أجل إظهار موقفهم من وحدتنا الترابية. مقللا في ذات الآن من تابعات القرار الذي وصفه بالسياسي، والذي يبقى حكما إبتدائيا لن يصمد كسابقه في مرحلة الإستئناف..

وأشار المصدر أن كل مرة يتم التوقيع فيها على بروتوكولات التعاون في مجالي الفلاحة والصيد البحري مع الإتحاد الأوروبي، إلا و يجابه بمعارضة من خصوم وأعداء وحدتنا الترابية. هؤلاء الذين دأبوا على القيام بمناورات ودسائس للطعن في قانونية وشرعية هذه الإتفاقيات والبروتوكولات. إذ وفي كل مرة  كانت الدبلوماسية المغربية ودبلوماسيتنا الموازية يقول الجماني،  تنتفض للتصدي لكل هذه المناورات. وبالتالي الإنتصار لسيادة المغرب ولشرعية هذه الإتفاقيات،  بما يضحد مزاعم الخصوم و مناوراتهم المكشوفة، لاسيما في ظل الطفرة التنموية التي تشهدها بلادنا عموما و أقاليمنا الجنوبية على وجه الخصوص.

يذكر ان اللقاء تميز  بحضور وازن لأغلبية أعضاء غرفة الصيد الأطلسية الوسطى من ممثلي الصيد في اعالي البحار والصيد الساحلي والتقليدي، مع تسجيل غيابات محدودة ، غلى جانب أعضاء من الغرفة الأطلسية الشمالية، قد أختتم بتأكيد دعم الحاضرين غير المشروط لترشح الجماني في طريقه صوب مجلس المستشارين لولاية جديدة ، حيث أكد المتدخلون خصوصا فؤاد بنعلالي رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى  دعم حزب التجمع الوطني للأحرار، بتوجيه من أمينه العام عزيز اخنوش، لشخص الجماني مرشح السنبلة، وذلك ل “وطنيته الصادقة وحكمته في تدبير الكثير من الملفات ذات الصلة بقطاع الصيد.”

وأشار بنعلالي  أن المرحلة الجديدة من المنتظر أن تعرف مجموعة من التحديات، يبقى ابرزها  إسترتيجة اليوتيس في نسختها الثانية، والصعوبات التي تعرفها المصايد مع التغيرات المناخية، وإشكالية الصيد غير القانوني وغير المنظم وغير مصرح به، المنتشرة بالسواحل الجنوبية ، ناهيك عن تحامل أعداء الوحدة الترابية للمملكة على المصالح العليا للمغرب المرتبطة بقطاع الصيد خصوصا. ما يحتاج لكتلة مهنية منسجمة لمواجهة مختلف هذه التحديات .

وتعرف الدائرة البحرية الوسطى الجنوبية المنافسة بين مرشحين على المقعد الوحيد المخصص لهذه الدائرة،  يتعلق الأمر بسيدي المختار الجماني عن حزب السنبة ومحمد الرزمة عن حزب الوردة، حيث تم إيداع التصريحات بالترشيح من طرف المرشحين في الفترة  المحددة لهذا الغرؤض والتي إنطلقت  يوم الجمعة 24 شتنبر 2021  وإنتهت في الساعة الثانية عشرة من زوال يوم الاثنين 27 شتنبر 2021. فيما  بدأت الحملة الانتخابية لانتخاب أعضاء الغرفة الثانية للبرلمان، يوم الثلاثاء 28 شتنبر الماضي، وينتظر أن تنتهي على الساعة الثانية عشرة من زوال يوم الاثنين 4 أكتوبر 2021، على أن يكون الناخبون على موعد مع تاريخ انتخاب أعضاء مجلس المستشارين يوم الثلاثاء 5 أكتوبر الجاري.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا