ميناء أكادير .. حركة دؤوبة في أسطول أعالي البحار إستعداد للموسم الصيفي لصيد الأخطبوط

0

يسجل ميناء أكادير حركة دؤوبة ودينامية متجددة ، بفعل أشغال الصيانة، والإصلاحات التي تنفدها مختلف الشركات المتواجدة بميناء المدينة، حيث اشتدت الوثيرة بشكل قياسي، تحسبا للتاريخ الذي سبق أن أعلنته وزارة الصيد البحري، لانطلاق الموسم الصيفي 2021 لصيد الأخطبوط.

وتسابق مختلف شركات الصيد في أعالي البحار الزمن، من أجل الانتهاء الكلي من الاستعدادات، التي تستبق الجدولة الزمنية لانطلاق السفن نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، إذ أن الحركة الحيوية التي تطبع أرصفة ميناء أكادير، حيث ترسو سفن الصيد في أعالي البحار، تترجم حجم أهميتها من خلال اليد العاملة المشتغلة في عمليات الصيانة، والإصلاحات، إلى جانب أطقم السفن من خياطي الشباك، والميكانيكيين، ومسؤولي غرف القيادة أو غرف التحكم.

وفي الجانب الآخر من الميناء في مكاتب شركات سفن الصيد في أعالي البحار، تستمر حالة السباق، من أجل الانتهاء من الجاهزية في كل ما يتعلق بالوثائق الإدارية المختلفة، وكدا الحسم في لوائح أطقم السفن المعتمد عليها في الموسم الجديد، وتوجيه الطلبيات المتعلقة بالكارطون، و البلاستيك، وأيضا الأجزاء والوسائل والمتطلبات، فضلا عن تحديد موزعي المؤن الغدائية وطبيعتها، وحجمها.

وتراهن شركات الصيد في أعالي البحار على الإنتهاء من جاهزية السفن قبل أوان انطلاق أولى رحلات موسم الصيد الجديد، ما دفع ذات الشركات إلى رفع درجة الاستعدادات القصوى. كما أن مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء أكادير، تسهر على تغطية جميع الخدمات، وتوفيرها من عمليات تسجيل البحارة، وتسجيل العقد البحرية الجديدة، والقيام بزيارات ميدانية للسفن لمراقبة جانب السلامة البحرية، والمعدات المرافقة لها، من صدريات النجاة، وقوارب النجاة المطاطية، والأضواء الكاشفة، وكل مايتعلق بالسلامة، فضلا عن زيارة لجن مراقبة الجودة وحالة السفن، إلى منح تراخيص الرحلات التجريبية للوقوف على الجاهزية الميكانيكية للسفن بسواحل ميناء أكادير.

و جدير بالذكر أن وزارة الصيد البحري كانت قد أعلنت في وقت سابق، من خلال تحديدها لفترة الراحة البيولوجية في شهرين فقط، و هي المدة الزمنية التي طرحت التساؤلات حول مدى إلتزام الوزارة الوصية بالموعد المذكور، أو العمل على  تمديد تاريخ انطلاق الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط 2021، فيما أن البعض يتمسك بما ينص عليه القرار، الذي ينص على كون  الإنطلاقة الفعلية ستتم بعد انتهاء شهري الراحة البيولوجية ، وسط تطلع لما ستحمله المؤشرات العلمية المرتبطة بالإعداد للموسم القادم .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا