ميناء أكادير.. ظروف الإستقبال والتفريغ تستهوي سفن الأعالي في منتصف رحلة الصيف

0

خلقت عمليات التفريغ والشحن الرتبطة بعودة سفن الصيد في أعالي البحار من مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي بالرصيف الرئيسي (6-) بميناء أكادير، حركة حيوية كثيفة، خاصة أن حجم المفرغات يصل إلى مستوى تطلعات الشركات.

ولازالت تتوافد سفن الصيد في أعالي البحار على أرصفة ميناء أكادير، بعد قطعها للشطر الأول من الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط 2020، في مصايد التهيئة. حيث جرت العادة أن البعض منها يلجأ إلى ميناء الداخلة الجزيرة، من أجل التفريغ، وأيضا للتزود بالمؤن الضرورية، للفترة المتبقية في موسم الصيد الجاري. وذلك ربحا للوقت، بحكم تواجد السفينة في منطقة الصيد المستهدفة. فيما تستدعي بعض الشركات سفنها للعودة إلى ميناء الانطلاقة بأكادير للتفريغ، ومن تم التزود بالمؤن المختلفة، والانطلاق من جديد نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي.

وترى شركات الصيد في أعالي البحار، خطوة استدعاء سفنها للتفريغ بميناء أكادير، بالشيء الإيجابي، رغم المدة الزمنية التي تستغرقها السفينة، ذهابا، وإيابا، من و إلى مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي. أضف إلى ذلك 48 ساعة من أجل التفريغ، والتزود بمتطلبات الرحلات البحرية من المؤن. وذلك بسبب توفر اللوجيستيك من جانب أولا الرصيف للتفريغ، و أيضا شركات المناولة المكلفة بالتفريغ و المجهزة بالرافعات. هذا دون مشاكل تذكر، و خاصة على مستوى الجانب الأمني. دون إغفال توفر الشاحنات من جميع الأحجام. و هي فرصة ثمينة بالنسبة للشركات، التي تبيع منتجاتها البحرية مباشرة بعد التفريغ.

وقالت مصادر مهنية مطلعة محسوبة على شركات الصيد في أعالي البحار في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن التضحية بفارق زمني، يتجاوز 9 أيام لعودة السفن من أقصى مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي إلى غاية ميناء أكادير. يمنحهم الأفضلية على مستوى السلاسة المتناهية، في تفريغ حصيلتهم من الأسماك في ظروف جيدة، وأمنية خاصة، دون عناء و لا إشكالات.وتواكب مصالح مندوبية الصيد البحري بأكادير، عمليات التفريغ، من خلال حملات المراقبة التمشيطية، التي تشمل فضلا عن أليات الصيد المستعملة، والوثائق القانونية للمركب. وكدا حجم ونوع المصطادات السمكية، إلى جانب توجيه عينات من الأخطبوط، والكلمار إلى المختبرات المعتمدة، للتأكد من احترام المقاييس المعمول بها.

وفي العادة فقرابة 55 سفينة للصيد في أعالي البحار تختار العودة من مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي خلال مواسم صيد الأخطبوط للتفريغ بميناء أكادير، فيما ينتظر حسب الأخبار التي استقتها جريدة البحرنيوز، لدى بعض المجهزين، أن يتم تجاوز هدا العدد من مجموع 190 سفينة صيد في أعالي البحار تنطلق من ميناء أكادير في إتجاه مصيدة التهيئة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا