تعليق 1

  1. اسي طالبي ومن معه روود قوارب ليقسيتوهم بغيري حقا ولا قانون شردتونا مازال إلا مخدناهومش في دنيا غادي تحسب عليهم. يما لتنفعوك الملوك ولبنين ولا صحبوكا

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا