وزارة الصيد تمنع صيد نوعين من سمك القرش لخمس سنوات

0
الصورة من موقع wikipedia.org

 دخل منذ 20 من غشت 2020 حيز التنفيذ، قرار وزارة الصيد  منع صيد نوعين من أصناف القرش المسماة سمك القرش الحريري (falciformis Carcharhinus) والقرش النهم الولود (nasus Lamna) بالمياه البحرية المغربية لمدة خمس 5 سنوات.

ويمكن خلال فترة المنع المنصوص عليها يؤكد نص قرار وزير الفلاحة والصيد البحرية والتنمية القروية والمياه والغابات، رقــم 2095.20 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 6910 الصادرة بتاريخ 20 غشت 2020، الترخيص للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، لصيد هذه الأصناف بالمياه البحرية المغربية، من أجل أخذ عينات، وذلك طبقا لبرنامجه المتعلق بالبحث العلمي.  

ويحدد الترخيص المنصوص عليه، على الخصوص، مدة صلاحيته، والمناطق المرخص فيها بأخذ العينات، ومعدات الصيد المستعملة. وكذا عدد القطع المرخص بأخذها كعينات. ويشار إلى مرجع هذا الترخيص في رخصة الصيد، التي يستفيد منها المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري لهذا الغرض.

ويعد القرش الحريري (Carcharhinus falciformis) هو نوع من أسماك القرش في عائلة Carcharhinidae ، ويعود اسمه إلى نسيج جلده الناعم. يُعد من أكثر أسماك القرش وفرة في منطقة السطح ، ويمكن العثور عليه في المحيطات الاستوائية حول العالم. غالبًا ما يعيش هذا القرش المتنقل والمهاجر على حافة الجرف القاري حتى عمق 50 مترًا. يتميز بجسم رفيع وانسيابي ويصل طوله عادةً إلى 2.5 متر. تتميز عن أسماك القرش الكبيرة الأخرى بزعنفتها الظهرية الأولى صغيرة الحجم ذات الهامش الخلفي المنحني ، وزعنفتها الظهرية الصغيرة الثانية ذات الطرف الخلفي الطويل الحر ، والزعانف الصدرية الطويلة المنجلية الشكل.  لونه معدني رمادي غامق وأبيض في الأسفل.

أما قرش النهم الولود” Lamna nasus ”  “porbeagle”  فهو نوع من القرش الأسقمري، الذي ينتشر على نطاق واسع في المياه البحرية الباردة والمعتدلة في شمال المحيط الأطلسي ونصف الكرة. باللون الرمادي في الأعلى والأبيض من الأسفل ، يمتلك “البوربيجل” قسمًا متوسطًا قويًا للغاية يتناقص نحو الخطم الطويل المدبب، والقاعدة الضيقة للذيل. لها زعانف صدرية وأول ظهرية كبيرة، وزعنفة حوضية صغيرة وزعنفة ظهرية ثانية وشرجية، وزعنفة ذيلية هلالية الشكل. من السمات المميزة لهذا النوع أسنانه ذات الرؤوس الثلاثة، والبقعة البيضاء في القاعدة الخلفية للزعنفة الظهرية الأولى.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا