وفرة العرض وأثمنة متوسطة.. سمتان تطبعان أول أيام الموسم الشتوي للأخطبوط بالناظور

0

بلغت أثمنة الأخطبوط في اليوم الأول من البيع ما بين 45 و 50 درهم للكيلوغرام الواحد بالنسبة للحجم المتوسط، فيما ارتفعت أثمنة البيع بالنسبة للحجم الكبير إلى ما بين 60 و 68 درهما للكيلوغرام الواحد.

وجاء في تصريح الرايس مراد مجهز مركب صيد ساحلي بالجر لجريدة البحر نيوز، أن حوالي 40 مركبا للصيد بالجر تمكنت من تحقيق حصتها اليومية من الصيد في اليوم الأول من الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط برسم سنة 2021 ، والمحددة في 400 كيلوغرام في اليوم الواحد، مضيفا  في ذات السياق بالقول ” الخير موجود، و الموسم يبشر بالخير من جانب التثمين، بحكم اعتماد بحارة المنطقة على صنف الأخطبوط لتحقيق بعض المداخيل، والتغلب على تكاليف الرحلات البحرية.”

وأوضح مراد الرايس أن الأثمنة المحققة في اليوم الأول من البيع، هي أثمنة تشجيعية جدا، متمنيا رفعها أكثر، لتنعكس على الجانب الاجتماعي للبحارة، مقارنا الموسم الشتوي الحالي بأنه أفضل نسبيا من الموسم السابق، إن على مستوى حجم الصيد، أو على مستوى الأثمنة المحققة.

ولم يفت مراد الرايس التقدم بالشكر لمندوب الصيد البحري، على وقوفه شخصيا، مع نائبه لمراقبة المفرغات، ومدى استجابتها للأحجام التجارية القانونية، حيث يقول أن البحارة استحسنوا وفرة منتجات الأخطبوط، وكدا جانب التثمين المحقق بسوق السمك بميناء الناظور.

وكانت مصالح مندوبية الصيد البحري بالناظور، و بعد اجتماع اللجنة المحلية لتتبع نشاط صيد الأخطبوط، وفق المققر الوزاري 08/20 بتاريخ 30 دجنبر 2020المتعلق باستئناف نشاط صيد الأخطبوط شمال سيدي الغازي، قد قررت تخصيص 500 طن للصيد الساحلي بالجر، و 420 طن للصيدالتقليدي.

 وتقرر خلال ذات اللقاء  أيضا،  تقسيم حصة الأخطبوط بالنسبة للصيد الساحلي شهريا. حيث سيصطاد هذا النوع من الصيد خلال  شهر يناير 170 طن، وفي شهر فبراير 130 طن،  وخلال مارس 130 طن، وفي أبريل 60 طن. و تم أيضا تقسيم حصة الصيد التقليدي البالغة 420 طن، من خلال تخصيص 160 طن شهر يناير، 110 طن شهر فبراير، 100طن شهر مارس، و 50 طن في شهر أبريل.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا