أخنوش يفتتح بسوس سوقا من الجيل الثالث لبيع السمك يتسع لعرض أزيد من 400 طن يوميا

0

أشرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، عزيز اخنوش، اليوم الثلاثاء ، على افتتاح سوس السمك بالجملة لمدينة إنزكان ( عمالة إنزكان ايت ملول) ، والذي يشكل حلقة ضمن مواصلة تعزيز الشبكة الوطنية لأسواق السمك بالجملة. إذ يندرج هذا المشروع ضمن استراتيجية “أليوتيس” لتثمين الموارد السمكية ، وتشجيع الاستهلاك الوطني للمنتجات السمكية ، من خلال تحديث قنوات توزيع الأسماك وتطويرها.

وقال عزيز  أخنوش أن السوق الجديد هو تاسع الأسواق المخصصة للبيع الثاني التي تم إفتتاحها في إنتظار إفتتاح السوق العاشر في الأسابيع القادمة بتطوان. وهو العدد الذي تم تسطيره ضمن أهداف إسترتيجية أليوتيس ، مبرزا في ذات السياق ان وزارته ستنكب مستقبلا على إنجاز أسواق محلية بالمدن،  للتحكم في قناة البيع ، وتقريب الأسماك من المواطن بشروط،  يبقى أبرزها إحترام معيار الجودة . هذه الآخيرة التي   أصبحت اليوم متوفرة مع إمكانيات التبريد والتفريغ . لكن يبقى الرهان يقول الوزير  على الأثمنة، التي يجب أن تكون مناسبة. وهو ما يفرض نوعا من الشفافية، التي يجب أن تتوفر في جميع سلاسل القيم .

وسجل الوزير أن الإسترتيجية لما تم تنزيلها تم التعهد بإنجاز 10 أسوق للجملة ، وهو الرقم الذي تم تحقيقه في سنة 2019.  كما أنه بفضل الإسترتيجية بضيف أخنوش ،  نتوفر اليوم على 22 محطة للبيع الأولي، ضمنها 12 محطة من الجيل الجديد، والتي تم إفتتاحها ضمن المخطط القطاعي أليوتيس، في إنتظار إفتتاح محطتين جديدتين بكل من الدار البيضاء والصويرة . كل هذه إستثمارات مهمة يقول الوزير،  لتمكين القطاع من تسويق ملائم ، كما أن الدولة توفر الإمكانيات للفاعلين في هذا الميدان من أجل الإشتغال على النحو الجيد . 

من جانبه أكد عبد العزيز سبويه المدير الجهوي للمكتب الوطني للصيد، أن السوق الجديد يدخل ضمن الجيل الثالث، حيث يمتد  على مساحة 2,5  هكتار ، منها 5.034 متر مربع مغطاة ، تحتوي على فضاء للتسويق، وغرفة للتبريد وكذلك مكاتب إدارية، إضافة إلى مكتب خاص بالطبيب البيطري . كما يتوفر السوق على مكاتب سوسيو إقتصادية وإجتماعية للمهنيين من ضمنها مسجد ومقهى .

ويعتبر هذا السوق سوق نمودجي بإعتباره  يمكن أن يستقبل يوميا على الأقل 400 طن يمكن تسويقها فما أكثر . أي أن هذا السوق سيوفر لهذه المنطقة والمناطق الجنوبية فضاءا ملائما للتسويق . حيث يستقبل جميع الأسماك الأتية من  مختلف المناطق لاسيما الجنوب. وسيتم تسويقها في أحسن الظروف . وهي منشآة تعد مفخرة للمكتب الوطني للصيد وللجماعة الحضرية لإنزكان. 

أحمد أدراق رئيس جماعة إنزكان  أكد للبحرنيوز،  أن السوق الجديد الذي يعد مفخرة للمنطقة وإضافة نوعية لمختلف عمالات جهة سوس ماسة،  هو تمرة شراكة بين الجماعة الحضرية لإنزكان والمكتب الوطني للصيد.  حيث تولت الجماعة توفير العقار المقدر ب 25 ألف متر مربع،  فيما تولى المكتب الوطني للصيد بناء هذه المعلمة باستثمار إجمالي قيمته 57 مليون درهم.  مبرزا أن المادخيل الهامة التي ستتمخض عن إستغلال هذه المنشاة التجارية ، سيتم تقاسمها بين المكتب الوطني للصيد والجماعة الحضرية لإنزكان .

و تتوفر هذه المنشأة التسويقية التي تستجيب لأفضل المعايير الدولية في هذا المجال ، على فضاء للتسويق يتحكم في درجة حرارته ، وعلى غرفة مبردة. وعلى غرار البنيات التحتية الأخرى للتسويق ، فهي مجهزة بنظام للمراقبة بالكاميرات ، مرتبط بصفة مستمرة مع منظومة الإشراف المركزية. فيما يشكل السوق الجديد حسب بلاغ للوزارة الوصية،  حلقة جديدة في مشروع تطوير شبكة وطنية مكونة من 10 أسواق لبيع السمك بالجملة طبقا لبرنامج استراتيجية “أليوتيس”.

يذكر أن حفل الإفتتاح  حضره على الخصوص والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، أحمد حجي ، وعامل إنزكان ايت ملول ورئيس مجلس جهة سوس ماسة ، ناهيك عن الكاتبة العامة لقطاع الصيد ومدير المكتب الوطني للصيد إلى جانب عدد من الفاعلين الإداريين والمهنيين في قطاع الصيد .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا