أكادير .. إتلاف طن ونصف من الأسماك المهربة في سياق تخليق الممارسة المهنية بميناء المدينة

0

أشرفت السلطات المينائية بأكادير يوم الاثنين 2 نونبر 2020 ، على إتلاف حوالي طن ونصف من الأسماك المحجوزة، في إطار حملات التمشيطية لمحاربة التهريب والصيد الغير القانوني بميناء المدينة .

وأكدت مصادر عليمة من داخل مندوبية الصيد البحري، أن مصالح المندوبية، بمعية الجهات المعنية من الأونسا والمكتب الوطني للصيد البحري، والسلطات المحلية، أشرفت على إتلاف طن و نصف من الأسماك نوع ( chien espagnol) ، بسبب عدم توفرها على الوثائق الثبوتية التي تثبت  مصدرها الحقيقي.

وأوضحت  المصادر الإدارية في ذات الصدد، أن الكمية المعنية كانت مشحونة في سيارة نقل الأسماك. وتم إيقافها من طرف سد امني للشرطة داخل الحزام المينائي. تم على إثر ذلك إحالتها  على أنظار مصالح مندوبية الصيد البحري، التي تابعت مختلف المراحل الإجرائية من منح فرصة إثبات قانونية الحمولة، وصولا إلى مرحلة الإتلاف.

و أضافت المصادر الإدارية في مسترسل حديثها لجريدة البحرنيوز، أن صاحب شحنة الأسماك المصادرة، التي تقع تحت طائلة الصيد غير القانوني وغير المنظم وغير المصرح به،  حاول التلاعب مع مصالح المندوبية، من خلال مناورات همت تقديم العديد من الوثائق، لكنها لم تكن تعني كلها صنف الأسماك المحجوزة ( chien espagnol ).

وقررت السلطة المينائية تفعيل مسطرة الإتلاف، بعد قرار الطبيب البيطري، مع تفعيل المتابعة القضائية، في حق صاحب الشحنة المعنية، وذلك في إطار حملة استباقية قامت بها مصالح المينائية بشكل اعتيادي بميناء اكادير.  حيث الرهان على محاربة السلوك البشري غير القانوني، والمتنافي مع الضوابط القانونية، المنظمة لقطاع الصيد البحري بصفة عامة.

ودعت السلطات المينائية، الشريحة العاملة في قطاع الصيد البحري، بجميع تراتبيتها ومهامها البحرية، إلى الإلتزام بالضوابط القانونية والعمل بها ، بعيدا عن الممارسات المشبوهة، التي من  شأنها تدمير مستقبل التنوع البیولوجي والتوازن البیئي بالسواحل البحرية، من والكف عن إمتهان “التهريب و الصيد غير قانوني وغير منظم و غير مصرح …”

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا