الداخلة .. إنقلاب قارب للصيد التقليدي بشاطئ قرية الصيد لاساركا

0

نجا بحار من موت محقق صبيحة اليوم الأربعاء 15 يناير 2020، بعد إنقلاب قارب للصيد التقليدي، كان على متنه بشاطئ قرية الصيد لاساركا ضواحي مدينة الداخلة  رفقة بحارين آخرين،  عندما كانوا  بصدد الإنطلاقة في رحلة الإبحار صوب مصايد الأخطبوط. 

وتلاعبت أمواج “الكوشطا” بالقارب بعد أن عانى عطلا تقنيا على مستوى المحرك، ملحقة كسورا وخسائر مادية كبيرة بالقطعة البحرية.  فيما أكدت مصادر أن تدخل بحارة كانوا على مقربة من الحادث ، حال دون فقدان البحار الذي ظل عالقا في القارب بعد نجاة زميليه.  إذ همّا  هذين الأخيرين رفقة بحارة آخرين إلى مساعدة  البحار المنكوب، في العودة إلى اليابسة.  ليتم  نقله على وجه السرعة بواسطة سيارة إسعاف الى مستشفى الحسن الثاني بالداخلة، حيث تأكد أن إصاباته لا تدعو إلى القلق.

وأكدت المصادر أن “الكوشطا” هي تعد مقبرة لقوارب الصيد ، بإعتبارها تتسم  بقوة التيارات البحرية “الكساير”، أو “التهراس”، والتي كان لها الدور الأكبر في إنقلاب القارب. فيما نبهت ذات المصادر إلى عدم التعاطي مع هذا المعطى بنوع من الإسترخاء، لاسيما في ظل  النقص الحاصل في ثقافة السلامة البحرية، لدى بحارة الصيد التقليدي.

وسجلت ذات المصادر أن سترة النجاة والتي من المفروض إرتداءها عند الخروج في رحلة صيد، عادة ما يتم الإحتفاظ بها في كيس ملفوف بواسطة حبل، بشكل يصعب من مأمورية أخراج السترات لحظة الخطر، وهو أمر للأسف يتكرر على متن مختلف قوارب الصيد. فيما يطالب مهنيو الصيد بضرورة الإهتمام بنقط التفريغ،  وتزويدها بمرافئ تسهل عملية الدخول والخروج،  لاسيما في الأجواء المتسمة بالتقلبات المناخية .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا