الداخلة .. سفن أعالي البحار تواصل تفريغ مصطاداتها وسط إجراءات وتدابير وصفت بالمحفزة والإيجابية

0

تتواصل  بالداخلة عمليات تفريغ حصيلة مصطاداتها السمكية  من طرف سفن أعالي البحار، بأرصفة ميناء الجزيرة، في ظروف تنظيمية جيدة، عكستها الحكامة الإدارية بين المديرية الجهوية للوكالة الوطنية للموانئ بالميناء، ومارسى ماروك.

وقالت مصادر مأذونة في تصريحها لجريدة البحرنيوز، أن الموسم الشتوي 2021 لصيد الأخطبوط هده السنة، كان ناجحا بكل المقاييس من جانب النظام المينائي، وفق ما تم تسطيره إيجابية وتحفيزية من طرف الجهات المسؤولة بميناء الداخلة الجزيرة. حيث تنعقد بشكل يومي اجتماعات إدارة قبطانية الميناء مع وكلاء الشركات البحرية، لضبط ترتيب سفن الصيد في أعالي البحار، والبرنامج الخاص بولوجها إلى الأرصفة. مع تدارس جميع المستجدات الطارئة، والإجراءات التدبيرية الكفيلة بالحفاظ على حيوية وحركية الميناء.

ومن جهتها وفرت مارسى ماروك الداخلة الجانب اللوجيستيكي، المتكون من ثلاثة رافعات كبيرة ينحصر دورها في رفع الأسماك من جيوب السفن لوضعها فوق الرصيف ( القاعة)، وثلاث رافعات صغيرة، تقوم بحمل “باليط” الأسماك، بعد تحديد أصنافها، لرفعها ووضعها في الشاحنات. فضلا عن اللوجيستيك البشري، المكلف برفع الصناديق ووضعها بشكل مرتب، حسب الصنف والحجم. مع تزويد الرصيف بأضواء كاشفة، يتم استخدامها في حالات استمرار عمليات التفريغ إلى وقت متأخر ليلا.

وتابعت المصادر المأذونة كلامها بالقول، أن مناسبة تفريغ سفن الصيد في أعالي البحار بميناء الداخلة الجزيرة هده السنة، عرف تطورا كبيرا على مستوى التنظيم بالدرجة الأولى. بحيث تم منع ولوج السيارات الشخصية داخل منطقة الإستغلال، ما عدى الشاحنات الكبيرة الخاصة، بشحن مصطادات السمكية لسفن الصيد في اعالي البحار. زيادة على توجيه سفن الصيد بين الأرصفة مند ولوجها ميناء المدينة، بداية من عمليات التفريغ، إلى التزود بالوقود، والمؤن الغدائية، والاحتياجات الأخرى.

ومن جانبها تفعّل السلطات المينائية المختلفة من رجال الأمن والسلطة المحلية، دورياتها الأمنية حفاظا على الصيرورة العملية، وأمن و موثوقية الميناء، كما يجري التنسيق الجيد والمتواصل بين جميع مكونات ميناء الداخلة الجزيرة.

متابعة…

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا