العيون: ارتفاع مفرغات الصيد يعكس حيوية نشاط الصيد بسواحل المرسى

0
الصورة من الأرشيف

حافظ ميناء المرسى بالعيون على حيويته المعهودة، بعد استئناف مجموعة من مراكب الصيد الساحلي صنف السردين لأنشطتها البحرية بسواحل المدينة. كما حافظت مراكب الصيد بالجر هي الأخرى على رحلاتها البحرية المنتظمة، رغم الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، جراء فيروس كورونا المستجد.

وقد انخرطت وزارة الصيد البحري مند انطلاق أزمة كورونا المستجد، بمعية مجموعة من الفاعلين الإقتصاديين بالقطاع، للحفاظ على استمرارية سلسلة الإنتاج بقطاع الصيد البحري. وتوفير المنتجات البحرية في الأسواق الوطنية الاستهلاكية، حيث كانت الانطلاقة من ميناء أكادير، ليليها بعد دلك موانئ سيدي إفني، وطانطان، والعيون، فالداخلة وأسفي، وموانئ أخرى.

وقالت مصادر مأذونة في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن ميناء المرسى بالعيون، يسجل من يوم لأخر إرتفاعا في الكميات المفرغة من الأسماك السطحية الصغير. كما أن مفرغات مركب الصيد بالجر، هي الأخرى حافظت على وثيرة نشاطها البحري، من خلال حجم المفرغات التي تعرض للبيع بالدلالة داخل الفضاء التجاري للمدينة.

وتسهر مصالح المكتب الوطني للصيد البحري بدوام كامل، على تقديم خدماتها لمهنيي قطاع الصيد البحري، رغم حالة الطوارئ القصوى المتزامنة مع فيروس كورونا كوفيد19، إن على مستوى مركز الفرز، والبيع، أو على مستوى الفضاء الاقتصادي والتجاري داخل الميناء. دون نسيان الدور الكبير الذي لعبته ذات المصالح، في المساهمة لتحقيق محور التثمين والمنافسة المراهن عليها، والتي شجعت إلى حد كبير، بواخر الصيد بالجر على الاستمرار في نشاطها البحري.

 وبلغة الارقام الرسمية، فقد بلغ حجم مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة بميناء المرسى بالعيون، بتاريخ 5 ماي 2020، حوالي 576 طن حصيلة 33 مركبا للصيد الساحلي لصيد السردين، محققة قيمة مالية تصل إلى مليون و479 ألف درهم.  فيما أفرغت 14 مركب للصيد بالجر 82 طنا، و 914 كيلوغرام، من الاسماك المختلفة بسوق الجملة للأسماك، بقيمة مالية بلغت حوالي مليون و 568 ألف درهم.

وبحسب الأرقام الرسمية دائما، فإن 34 مركبا لصيد السردين تمكنت من تفريغ حجم قياسي من أسماك السردين بلغ 975 طن بأرصفة ميناء المرسى بتاريخ 4 ماي 2020، و بقيمة مالية بلغت 2 مليون و487 ألف درهم. كما أن سوق الجملة للأسماك بذات الميناء، وفي نفس التاريخ عرف تفريغ 82 طن، و 422 كيلوغرام من الاسماك المختلفة، بقيمة مالية بلغت مليون و717 ألف درهم.

وتشرف لجنة اليقظة، من مندوبية الصيد البحري، وباشا الميناء، والدرك الملكي البحري، ورجال الشرطة، والقوات المساعدة بميناء المرسى بالعيون، على ضمان نشاط الصيد البحري في ظروف جيدة وأمنة. وذلك من خلال تفعيل مجموعة من التدابير، والإجراءات الصارمة، والمترابطة، مع الشروط الوقائية اتجاه فيروس  كوفيد 19 المستجد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا