“اللجنة” تطعن في المكتب الجديد لجمعية صندوق إعانات البحارة و عائلاتهم بأكادير

0
شريحة من البحارة المحتجين على ترحيل الجمع العام للصندوق من فندق كمال إلى مقر النقابة المهنية بميناء آكادير

لا زالت تداعيات جمعية صندوق إعانات البحارة و عائلاتهم بأكادير  ترخي بظلالها على الساحة المهنية بالمدينة،  بعدما تقدمت اللجنة القانونية المنبثقة عن الجمع العام الأول بطلب تعرض  على الجمع العام  الذي تم عقده بمقر نقابة أرباب مراكب الصيد الصناعي بدل فندق كمال كما كان محددا سابقا، دون توجيه الاستدعاءات للمعنيين بالأمر في الآجال المحددة  .

 و تضمن التعرض على الجمع العام المهرب حسب تصريح أحد أعضاء اللجنة الذي إحتضنه مقر نقابة أرباب مراكب الصيد الصناعي بأكادير بتاريخ 25 مارس 2017 ، استنكار البحارة ، لما وصفوه بالإقصاء الممنهج الذي طبق في حقهم ، و في حق اللجنة القانونية المنبثقة عن أخر جمع عام ، و عدم توجيه الدعوات للمعنيين بالأمر ، و لثلثي المنخرطين كما تستوجبه فصول و بنود قانون الجمعيات و مساطر عقد الجموع العامة ، مع استنكارهم وفق نفس المصدر  للظروف الزمانية و المكانية و البشرية اللاقانونية التي مر فيها تجديد المكتب .

  و حسب مصادر مهنية مطلعة ، فإن ملف صندوق إعانات البحارة و عائلاتهم بأكادير ، هو في الفصول الأخيرة من تحقيقات الشرطة الاقتصادية، في أفق رفع تقرير مفصل إلى دوائر المحكمة الابتدائية باكادير،  للبث في مجموع الخروقات الغير قانونية حسب قول المصادر، و التي تضمنها التقرير المالي لسنة 2015 ، في انتظار أن يقول القضاء كلمته في النازلة .

ويؤاخد البحارة على المكتب السابق  حسب  ذات التصريحات ، مجموعة من الاختلالات المالية ، على رأسها استفادة عضوين من المكتب من أجرة شهرية تصل إلى 4500 درهم لكل واحد منهما ، رغم أن العمل الجمعوي تؤكد المصادر،  هو عمل تطوعي بالدرجة الأولى لا يؤدى عنه ، و رغم أن الفصل 8 من القانون الأساسي للجمعية نفسها يمنع منعا قاطعا على الأعضاء تقاضي أجر عن أي عمل يؤذونه للجمعية، إضافة إلى مجموعة من المصاريف المالية الغير مبررة ، بزيادة على المبالغ الكبيرة ، الغير مسحوبة من طرف المستفيدين ، والتي يتم الاحتفاظ بها في المكتب في خرق صارخ للقوانين وفق رواية المصادر المطلعة.

 وفي موضوع متصل أشارت المصادر ان  الاقتطاعات ظلت تطال فئات الصيد التقليدي بأكادير مند سنوات خلت ، و دون أن يكونوا على علم بدلك ، و دون أن يكون قد استفاد أي بحار للصيد التقليدي من نفس الصندوق ، في قمة لإنكار الواقع المرير في الفوضى و العشوائية ، و هو المعطى الجديد المقلق الذي يتوجس منه التصعيد من طرف تمثيلية الصيد التقليدي بذات الميناء

يذكر أن صندوق إعانات البحارة و عائلاتهم بأكادير يقدم إعانات مالية بسيطة كل ستة أشهر للبحارة المتقاعدين ، و دويهم من الأرامل في طابع اجتماعي محض.  كما يقدم إعانات للحالات المرضية في صفوف البحارة ، و يستفيد منه حوالي 2200 مستفيد و مستفيدة ، من الصيد الساحلي صنف السردين و الجر و الصيد التقليدي بإمسوان .

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا