بوجدور.. حملات التحسيس متواصلة بقرى الصيد لتحصين المهنيين ضد كوفيد 19

0

تواصل مصالح قطاع الصيد البحري بإقليم بوجدور حملاتها التحسيسية،  لفائدة بحارة قرية الصيد افتيسات واكطي الغازي وميناء بوجدور،  في عملية موسعة تروم التعريف بمخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد، وتحسيس البحارة بأهمية التدابير الوقائية في مواجهة الفيروس التاجي.

ويسهر على تنظيم هذه الحملات الهادفة، تلة من أطر وإداريي معهد الصيد البحري ببوجدور، بتنسيق مع السلطات المحلية والبحرية، حيث عمد مؤطرو الحملة، إلى التتنقل بين أماكن اشتغال البحارة والعاملين في قطاع الصيد البحري ، وبجوانب وداخل المرافق البحرية، بنقطة التفريغ افتيسات اكطي الغازي وميناء بوجدور. إذ تم  توزيع كمية كبيرة من الكمامات على البحارة، بالإضافة إلى المنشورات الوقائية، التي توضح سبل الوقاية من فيروس كوفيد 19.

وأشادت تصريحات متطابقة لبحارة الصيد التقليدي، بسيدي الغازي، بمضمون الحملة الإرشادية البحرية، التي تحث بحارة الصيد التقليدي على ضرورة التباعد الاجتماعي، وتفعيل بروتوكولات النظافة العامة، واستعمال الكمامات، والمعقمات أثناء العمل، وعدم تشارك الحاجات الشخصية، بين البحارة، مع ضرورة تعقيم سطح قوارب الصيد البحري.


وفي موضوع متصل اوضحت دات المصادر ان مصايد اقليم وبوجدور، تعرف انتعاشا مهما في الآونة الاخيرة على مستوى حجم المصطادات وتنوعها. بالمقابل تعرف اثمنة المنتوجات البحرية، تراجعا  بسبب وفرة المنتوج، ومحدودية الطلب المرتبط عموما  بالتصدير الخارجي.

ولم تتجاوز القيمة المالية للمنتوجات البحرية لسمك الكلمار 55 درهما للكيلوغرام الواحد بنقطة التفريغ اكطي الغازي، فيما بيعت اسماك الكربين ب 40 درهما للكيلوغرام الواحد. واختلف ثمن  سمك شامة باختلاف أوزانها، حيث بلغ ثمن شامة ذات الحجم الصغير 60 درهما للكيلوغرام الواحد، في حين إستقر ثمن ذات النوع السمكي الذي يزيد حجمه عن أربعة كيلوغرامات،  30 درهما للكيلوغرام الواحد.

وأضافت المصادر المهنية في ذات الصدد، أن أعداد قوارب الصيد التقليدي التي تنشط بالسواحل البحرية لإقليم بوجدور، تقلصت بشكل كبير، بفعل عدم قدرة مجموعة من البحارة على الإلتحاق بإقليم بوجدور، في ظل الصعوبات التي فرضتها جائحة كورنا، على التنقل بين الجهات. وهو الأمر الذي خلف موجة من القلق في صفوف بحارة ومجهزي القوارب، في انتظار ما ستحمله الأيام القادمة من إجراءات جديدة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا