تشديد المراقبة يكشف تورط سفن البيلاجيك في الإستهتار بأسماك “القرب”

0

 سمك القربتمكنت مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء الداخلة من ضبط و إثبات مخالفة من على ظهر إحدى سفن الصيد البحري المعروفة بالبيلاجيك.

و حسب مصادر مهنية مطلعة من ميناء الداخلة، فان مصالح المندوبية و في إطار المراقبة الروتينية لأنشطة الصيد البحري بذات الميناء تمكنت من ضبط أحد مراكب البيلاجيك المعروفة حصريا ب RSW  و بحوزته حوالي 200 كلغ من سمك القرب أو الكوربين حسب ما قدرته مصادرنا، مخبأة بعناية في أحد جوانب المركب، مما استدعى مصالح المندوبية إلى اتخاذ المتعين و حجز المصطادات السمكية لمركب RSW  و تحويل الكمية إلى  غرفة الحجز المبردة بسوق السمك.

 إلى دلك وقع ربان المركب محضر الاعتراف بالمخالفة المضبوطة لديه، ليتمكن من تسلم أوثائقه الإدارية وكدا الوثائق الخاصة بالمركب، في انتظار تقرير الطبيب البيطري الذي سيحدد الوجهة التي ستسلكها هده المصطادات السمكية، هل للاستهلاك الأدمي لتخضع للبيع في المزاد العلني و تحويل القيمة المالية إلى خزينة الدولة، أو لإتلافها في حالة عدم توفر معايير الجودة.

وعملت مصالح مندوبية الصيد البحري بالداخلة و الدرك البحري على تضييق الخناق على الممارسات الغير قانونية ،و دلك  بقيامهم بحملات ماراطونية في مراقبة جميع أنشطة الصيد البحري بذات الميناء، لوضع حد لعمليات التهريب والتهرب من التصريح بالمصطادات السمكية و الصيد الممنوع بكل أشكاله، وذلك بشكل يومي أثناء عمليات التفريغ، وهو الأمر الذي مكن السلطات المينائية من التصدي لعدد من الخروقات، و الوقوف بحزم كبير في وجه المخالفين ، للقطع مع زمن التسيب و الفوضى و العشوائية.

و بحسب الأخبار الواردة من الداخلة، فقد تمكن احد قوارب الصيد التقليدي من منطقة عين بيضاء أول أمس الثلاثاء 29 نونبر2016، من جمع محصول مهم من سمك القرب عائم فوق الماء، تم رميه في عرض البحر من طرف سفن البيلاجيك، بسبب عدم قانونية استهداف هدا النوع من الأسماك الذي يعتبر من أسماك العمق، و عدم قانونية جلبه إلى الميناء بالنسبة لمراكب الصيد الساحلي صنف السردين و سفن البيلاجيك.

وكانت مجموعة من التقارير الإعلامية قد أشارت في وقت سابق أن سفن الصيد تقوم بالتخلص من كميات كبيرة من الكوربين في البحر خوفا من الدعائر المالية، مع العلم أن السفن المبردة تشغل على ظهرها طاقم متكون من 8 أفراد على أكثر تقدير مما يصعب من مأمورية فرز كل صنف على حدة في محصول ما يفوق 200 طن في عملية الصيد الواحدة، بل يتم تفريغ المصطادات بواسطة مضخة شفط، في شاحنات صهريجية تخرج من الميناء على أساس أنها أسماك سطحية صغيرة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا